ثلاثة كتب جديدة للأديب أحمد ابراهيم الفقيه

صدرت عن دار أطلس  في القاهرة،للأديب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه، ثلاثة كتب جديدة تنتمي لثلاثة أنواع أدبية .
الكتاب الأول رواية بعنوان  "خفايا القصر المسحور"، وتقع فى 328 صفحة، وقد كتب المؤلف بنفسه مقدمة لروايته جاء فيها" أنها تحمل خصائص الأسلوب الذي تميزت به كتاباتي السردية التي يصدق فيها القول بأنها لا تهمل الواقع، ولا تكتفي به، باعتبار أنها تغني هذا الواقع، بما فوق الواقع، ما تحته، وما حوله، حدسا وخيالا وحلما".
أما كتاب الفقيه  الثاني فيحمل عنوان "هكذا أتذكر هند"، ويضم إحدى عشرة قصة، وهي تمثل المجموعة رقم 31 في رصيده من الكتب القصصية، ويقول المؤلف إنه اعتمد فيها على وقائع وشخصيات حقيقية، إلا أنه لم يتركها دون تدخل الخيال.
والكتاب الثالث عنوانه "سفر الأسفار" فى 280 صفحة، من القطع الكبير، وهو الكتاب رقم 50 فى رصيده من كتب التأملات والأفكار والمقالات وأدب التراجم والسيرة الذاتية والرحلات، ويصطحب الكاتب قارئه فى رحلاته في شرق العالم وغربه، مشركا إياه فى تأملاته وانفعالاته وانطباعته حول أماكن  زارها.
ويصف المؤلف هذه الأسفار، بأنها "كانت  متعة وفائدة وتعلما وخبرة، تزيدني إدراكا للعالم من حولي، وفهما للبشر الذين أعيش معهم في هذا الكوكب، وتمنحني وعيا بقيمة الاختلاف، وضرورة وجوده، لإثراء حياتنا فوق الأرض".