ترانيم طبيعية

عبدالرزاق الصغير*
 
أنت وأنا
نقضي زمن المواعدة
انت خلف الجذع
وأنا تشق علي خطوة
 **
 في المحطة
يعجبني مرور القطار دون توقف
كان شبحها يودعني
 **
 صولة النعناع
الموت في 
إبط شقراء
 **
الحب
غريبا تعود تسأل
عن التينة والأرجوحة
نافذة لم تعد موجودة
 
**
 الحب في السر والجهر
تعانق الشمس
بياض الزهرة
 **
 الحب سنارة
يسحب إمرأة
من غمامها
 **
 بالحب تومض
مشتعلة
وردة
 **
الحب 
على سياج القنطرة
تضع رأسها تحت جناحها يمامة
 **
 يعكر صفو السماء
نقطة سوداء
ربما جناح
 **
 زهرة حمراء
على صفحة الماء
تكرر الإنحناء بإحتشام
 **
 الريح قوية
كلبة تنبح
بعافية
 **
 القلب مكلوم
ليس إلا
جفاء النوم
 **
 في غرفتي سخام
وعتم
وأنا لا أدخن
 **
 الريح تعوي
موسيقي البلوز
كذلك
 **
 بين قوسين
على الطاولة
منوم ودخان حمالة...
 **
الريح تعوي
أين الكلاب
غيم وبدر
 **
 ظل جندي 
دون قبعة
دمعة على حد البندقية واقفة
 **
 ابتسامة
اللوحة التجريدية
تكشر صاحبتي
مشمرة عن حوافر الحنة
 **
 في محل الأثاث
يعوي ذئب
رائحة الغابة
 **
 الفراشة المحنطة
تضج 
طفلة تلحس الشيكولة
 **
 على الغصن 
تمشط الفراشة
الهديل
 **
 تقفز الطفلة .. 
تقفز .. 
الفراشة على الزهرة ميتة
 **
شقاء البستاني
ترجمته
الوردة الصفراء
 
* أديب من الجزائر.