"تاريخ الرقابة على السينما في مصر" لسمير فريد

Printer-friendly versionSend to friend
صدر في القاهرة كتاب "تاريخ الرقابة على السينما في مصر" للناقد سمير فريد. كانت الرقابة بمختلف اشكالها وسوف تظل تعبيرا عن السلطة السياسية الحاكمة ايا كانت هذه السلطة، من نهايات القرن التاسع عشر إلى بدايات القرن الحادي والعشرين. يضم الكتاب عشرة فصول من الصراع بين الرقابة والفن السابع غلب عليها الطابع السياسي، وإن تخللها في بعض الفترات الخلاف الأخلاقي أو الديني وهو  كتاب يبرز المعارك بين صناع السينما والمدافعين عن حرية التعبير.
 يقول فريد فى مقدمة الكتاب إن "الرقابة كما وصفها جودار ذات يوم "جوستابو على الروح"، وسوف يظل كل مبدع فى العالم يرى فى الرقابة أيا كانت، قيدا على حريته فى التعبير. ولكن الرقابة سوف تظل قائمة طالما أن هذا المبدع أو ذاك يعيش فى دولة، وسوف يظل الصراع بين المبدعين وبين الرقابة ما بقى الإبداع وما بقيت الدولة".
 ويعتبر المؤلف الراحل   سمير  فريد رائدا للنقد السينمائي في مصر والعالم العربي. وقد رحل عن دنيانا يوم 4 ابريل من العام الجاري 2017 عن 74 عاما.
 الكتاب صدر عن المكتب المصري للمطبوعات في القاهرة.