بُحَيرةُ أونتاريو ، بعيدةٌ !

سعدي يوسف*

منذ أسبوعٍ ، وأنا في شبه القارة الكنديّة ، في حاضرتها البهية   ، تورنتو .
الرحلة من لندن ، إلى تورنتو ، كانت عسيرةً ، أورثتْ ألَماً في الأعضاء ، وحنيناً إلى أيّامٍ كان فيها الطيرانُ أرحمَ  بأهله  ، وأكرمَ .
العجبُ أن درجة الحرارة بلغت سبعاً وعشرين ، هنا ، مع أنها كانت في لندن الإمبراطورية ثلاث عشرة !
عقابٌ إلهيٌّ ؟
لم أُطَوِّفْ ، بعدُ ، بالبحيرة .
سوف أُمضي شهوراً هنا ، بعيداً عن تلك البلاد التي احتلّ جنودُها وطني أربع مرّات .
بعيداً عن(....) أوباشٍ هناك .

07.06.2019

* شاعر من العراق.