بيان بشأن قتل داعش للشاعر السوري محمد بشير العاني وولده

Printer-friendly versionSend to friend
أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب
 بياناً حول  الجريمة التي اقدم عليها تنظيم داعش بقتل الشاعر السوري محمد بشير العاني ونجله، والبيان مُوقّع من نائب رئيس الاتحاد لشؤون الحريات.
"إن ما وصل إلينا، عبر وكالات أنباء عديدة، ومن خلال ما نشر على كثير من مواقع التَّواصل الاجتماعي، عن جريمة الإعدام التي أقدم عليها تنظيم داعش المجرم، الذي يتستر زورًا وراء شعارات الإسلام، بحق الشَّاعر السٌّوري محمَّد بشير العاني وابنه أياس، في منطقة "دير الزُّور"؛ لأمر يدعو إلى مزيد من القلق والغضب والرَّفض للحال التي وصلت إليه مصائر النَّاس، والكُتَّاب والأدباء جزء لا يتجزَّأ منهم، في هذه المرحلة المفجعة من حياتنا العربية المعاصرة.
إن الشاعر محمَّد بشير العاني، بغضِّ النَّظر عن أي موقف سياسي أو أدبيِّ أصدره، يمثل أنموذجًا للشاعر الإنسان الملتصق بأرض بلده، المصر على البقاء قريبًا من تراب الضَّريح الذي يضم رفات زوجه الرَّاحلة، والمتمسِّك بما لديه من ثقافة أدبيَّة ورؤى شعريَّة ألهمته ما جاء في دواوينه الثلاثة المنشورة "رماد السير" و"وردة الفضيحة" و"حوذي الجهات".
وإننا، من خلال الاتِّحاد العام للأدباء والكتَّاب العرب، نستنكر هذه الممارسات المجرمة المعتدية على حق الإنسان في الوجود، وحقه في التعبير الكتابي عن وجوده هذا، وحقه في التصوير الشعري لما يعاينه ويعانيه في هذا الوجود. وإننا لا نرى في هذا "الإعدام"، بل الإلغاء التَّام للإنسانية، إلا حالاً مخزية تخجل منها صفحات تاريخ الأدب والأدباء ويندى لها جبين الثقافة العربيَّة أمام حضورها الشَّاذ والبائس والمخزي في قيمه ومفاهيمه.
وانطلاقا من هذا، فإننا في الاتِّحاد العام للأدباء والكتَّاب العرب، ندعو جميع اتِّحادات وأسر وروابط وجمعيات الأدباء والكتاب، المنضوية تحت لواء الاتِّحاد العام، وكل من يشاركنا الرَّاي تجاه المصير الذي لقاه الشاعر العاني وولده أياس، إلى تحديد يوم 19 مارس المقبل، ليكون يومًا ثقافيًّا عربيًّا، يخصص لإقامة ندوات تنويرية، تفضح فكر تنظيم داعش وكل التنظيمات الظلامية التي تستهدف الثقافة والتعليم والفن والإبداع، ولتكون منبرًا، في كل الدول العربية، للتَّأكيد على أساسية الحريَّة في الوجود الثقافي العربي المعاصر وضرورة تعزيز هذه الثقافة تجاه كل غصب أو اعتداء أو إعدام".
نائب الأمين العام للإتحاد العام للأدباء والكتاب العرب لشؤون الحريَّات وقضايا التَّحرر القومي د. وجيه فانوس.
صدر في 12/ 3/ 2016.