بلاد مذبوحة

سعد جاسم*
 
الحقولُ ملوّثة 
الأنهارُ مسمومةُ
والأقبيةُ والسجونُ 
والبراري والجبالُ والسواقي تفوحُ 
بروائحِ جثثِ الشهداءِ والقتلى المأجورينَ 
المقهورينَ..الطيبينَ..المساكين ... العراقيين 
 والأمهاتِ والشيوخِ والصغارِ
والحمائمِ والعصافيرِ والغزلانِ 
التي ادمنتْ الموتَ 
والانتحارَ اللذيذ .
 
البلادُ كلَّ يومٍ تُذبحُ من الوريدِ الى النشيدِ
والناسُ حيارى وماهم بسكارى 
ولكنّهم خائفونَ
وساكتونَ عن الحقِّ والحقيقةِ
مشرّدونَ .. وضائعونَ 
ونازحون الىَ المجاهيلِ
ومتاهاتِ العدم 
 
 من أين يجئُ الحبُّ الينا ؟
ومن أينَ يجئ الفرحُ المهدورُ
حتى لو كان قليلاً؟
وكيفَ يُمكننا ان نبقى على ذمّةِ الكائناتِ الحيّة؟
 ونحنُ كائناتٌ تتحجّرُ وتتصحّرُ
وتموتُ بطيئاً ...بطيئاً
 في حياة جاحدة 
وفي عالمٍ كلِّهِ خياناتٌ وصفقاتٌ وكواتمُ موت
 ومقابر
 ومزابل
 وبيوتُ دعارةٍ
 وصالوناتٌ تحترفُ العهرَ
والقتلَ الوطني ؟
 
كيفَ ؟
 وأينَ ؟
وماذا ؟
 ومتى ؟
وهلْ؟
 
يااااااااااهْ
آآآآآآآآآآآهْ
يااللللللللهْ
كمْ هي جارحةٌ ومجروحةٌ
كلُّ هذهِ الأسئلةُ
التي تنتصبُ الآن
مشانقَ .. ومقاصلَ
ومقابرَ جماعيةً
ومذابحَ لاتنتهي 
 
ياآآهْ
يااللهْ
 
* شاعر عراقي مقيم في كندا.