امرؤ القيس

جلال الدين الروميّ *

 
ترجمه عن الإنجليزية : سعدي يوسف**
 
كان امرؤ القيس ، ملكُ العرب، انيقاً
شاعراً غزِلاً
النساءُ أحببْنَه ، وشُغِفْنَ به .
لكنه تبدّلَ ، بغتةً ، ذاتَ ليلةٍ .
عافَ مملكتَه وأهلَه
ولبسَ لبوسَ الدرويش ، مترحِّلاً.
الحُبُّ نزعَ عنه الملوكيّةَ
وقادَه إلى " تبوك" ، حيث  اتخذَ الطابوقَ عملاً .
بلغَ خبرُ امريء القيس ، ملكَ " تبوك " فمضى ، ليلاً ، يلقاه
وقال له :
" يا ملِكَ العرب ، يا مَن في حُسْنِ يوسف ،
يا ذا المملكتَين : إحداهما أرضٌ ، وثانيتُهما حِسانٌ
يُشَرِّفُني أن تختار مقامَكَ معي .
لقد تخلّيتَ عن الممالكِ ، لأنك تتطلّعُ إلى ما هو خيرٌ من الممالك " .
ومضى ملكُ تَبوك ، يُثْني على امريء القيس
ويتحدّثُ عِلْماً وفلسفةً .
امرؤ القيس ظلَّ صامتاً .
وفجأةً ، مال على الملِك ، وهمس في أُذنه ...
وفي تلك اللحظة
في تلك اللحظة ، صار الملكُ درويشاً  أيضاً .
خرجا من البلدةِ ، يداً بِيَدٍ
بلا أنطِقةِ مُلْكٍ ، ولا عروش.
هذا ما يفعله الحبُّ ، ويظلّ له فاعلاً .
عند الكبار ، للحُبّ طَعمُ العسل
وعند الصغار ، للحُبّ طَعمُ الحليب .
الحُبُّ هو آخرُ وَزْنةٍ يمتليءُ بها  الـمَرْكبُ .
وهكذا ، طوّفا في الصين، مثل طَيرينِ ينقرانِ الحَبَّ
كانا شحيحَينِ في الكلام
فالسِرُّ الذي يُكِنّانِهِ خطيرٌ .
لو باحا بهذا السرّ، أطاحا بمائة ألف رأس، في ضربةٍ واحدةٍ .
سَبُعُ الحُبّ يرعى في مراعي الروح
بينما  سيفُهُ الخَفِيُّ يقتربُ .
أن تٌقتَلَ به ، خيرٌ من أن تحْيا .
كلّ ما يريده الجبَروتُ
هو  هذا الضَّعف.
هكذا كان الملِكان يتكلّمان همساً .
اللهُ ، وحده ، يعرف ما قالا .
يقولان ما لا يُقالُ .
لغة الطير .
لكنّ قوماً قلّدوهما ، وتعلّموا  قليلاً من نداء الطيور
فصاروا ذوي شأنٍ .

 

تمّت الترجمة في لندن بتاريخ 23.03.2019
(اللوحة المنشورة رسم متخيل للشاعر العربي امرؤ القيس).

* شاعر ومتصوف (1207 ــ 1273) ولد في افغانستان وأمضى حياته بين بغداد وقونية( تركيا). تُنسب له الطريقة المولوية في التصوف.

 

 
** شاعر من العراق.