النهايات: عرض جديد لمختبر "فينفجرُ كابوسٌ جديد" في دارة الفنون

في عرضه الثالث الذي سيُقدّم في دارة الفنون
 في عمّان يوم الثلاثاء 9 أيلول، يدفع مختبر "فينفجرُ كابوسٌ جديد" بمحتوى اشتباكيّ مطوّر للعناصر الأدبية والموسيقية والسمعية/البصريّة التي سبق أن اشتغل عليها ، لتشمل إلى جانب مشاركيه الرئيسيين هشام البستاني (سرد)؛ كاز الأمم: أحمد شحادة (هيب هوب/راب)؛ المستنقع: بشار سليمان (موسيقى اليكترونية - مقترحات صوتية)؛ ومحمد شحرور (مداخلات بصريّة – فيديو آرت)؛ كلاً من فرقة "زائد ناقص" المتشكلة من: باسل ناعوري (كيبورد، ترمبيت، الكترونيات)، أمجد شحرور (باس غيتار)، عمّار عرابي (درامز وإيقاع)؛ إضافة إلى عازف الكلارينيت  غسان أبو حلتم، مع مساهمة من فراس شحادة الذي صمّم سلسلة البوسترات الخاصة بالعرض، إضافة إلى فيلم ترويجي خاص قصير.
العرض الجديد هو حصيلة مقترحات  سابقة قدّمتها المجموعة في غاليري "فن وشاي" (تحت اسم: "بروفة أولى")، وفي مقهى "حبر" (تحت اسم: "أحلام اليقظة"، وبمشاركة عازف الكمان حسين عبد المنعم)، وتصاعدت وتطوّرت لتصل إلى شكلها الحالي في "النهايات". 
يرد في التعريف عن العرض: العالم المعاصر يضغط علينا بأزماته المتتالية. نحاول الهرب، لكن الوعي يدفعنا إلى حواف المواجهة. هناك: يقدّم الأدب والفن إمكانيات جمالية لا تخاف من الاشتباك، ولا تدير ظهرها وتتظاهر أنها لا ترى. "فينفجر كابوس جديد" هو محاولة في هذا الإطار تأخذ شكل مختبر سردي/موسيقي/بصري، يقدّم اشتباكاً يشترك فيها الأدب السرديّ القصير مع الشعر بالمحكيّة والموسيقى والفيديو آرت؛ وتتراوح ثيماته بين الغوص إلى أعماق المفاهيم الوجوديّة الكبرى، واستنطاق الظواهر اليوميّة العمياء.
 
العرض يقام في دارة الفنون – مؤسسة خالد شومان في جبل اللويبدة، في السابعة والنصف من يوم الثلاثاء 9 أيلول  والدعوة عامة.
 
رابط الفعالية على الفيسبوك