النجوى المضطربة للسلالة

صالح بوعذار*

ترجمة رضا آنسته**

النهر

كلُّ ليلةٍ 
تحلم بك،
تناديك؛
في مرايا الغجر المهاجرين .
وأنا في فجر جسدي
بكل خفقة
أعدها لقاء خُلَّبا،
لكني
أخاف،
أخاف
في النهاية 
أن تنتقم لحواء
 بسحرغنجها :
تعشقك
وتغرس 
في صومعة عزلتك
سرو السكوت!
 
روح الماء
روح الماء الرمادیة
تزحف رويداً رويدا
على سطح كارون البارد
وسائل الموت
يرقص في سَيلان السكر والسكوت
وتقفز من فم كارون المذاب 
جنيات بألف عين
 ألواح المحمَّرة الطينية 
تصير صخرة خرساء
فوق جسد الساحل 
و النجوی المضطربة لسلالتي 
تُذبح في حلم صمتي
أوّاه
يونس يديَّ 
تمزّق 
في فم الأسماك السود
و كارون
-عروستي بائسة الحظ-
تصل الآن
بعباءة دم ،
الى مصبّ البحر!

 

سؤال

أسير فوق سرير صوتي 
و 
أغرسُ في خزانة الظلالِ الحُمرِ 
"سؤالاً" 
لكي  
يُنبت 
"مصباحا" 
في رواقِ رؤيتي . 

 

رؤيا شجرة التين

تَشظّت
صورة القمرِ
في مرآة الغديرِ 
و رؤيا شجرة التينِ
ماتت؛
في غنوة كل الطيورِ.
"عيناك"
وعيناك  
خمرٌ معتّق 
وأنا، 
كاهن مجوسي 
في دير نظراتك!
 
شاعر من الأهواز / ايران.
** أديب ومترجم من الأهواز، إيران.