الغصون لها لؤلؤٌ .. الصفصافة الباكية The Weeping Willow

سعدي يوسف*

 

" القصيدة مهداةٌ إلى الراحل شامل حسن النهر"

 

 
هي صفصافةٌ باكِيةْ
تسكنُ البيتَ ، ذاكَ الذي يتمدّدُ ، عندَ القناةِ الطويلةِ
حيثُ المنازلُ عائمةٌ في الـمَراكبِ
حيثُ الـمَراكبُ ناعمةٌ بالـمَنازلِ
والسمَكُ المتطامنُ يرعى الطحالبَ في القاعِ
خوفَ الطيور  ...
*
هي صفصافةٌ باكيةْ
كنتُ أمضي إليها ، وأسألُ عنها
وألمحُها بين حينٍ وآخرَ ، مقلوبةً تتمرأى ، وقد غمستْ رأسَها
في مَخاضةِ تلكَ القناةِ  ...
الغصونُ بها لؤلؤٌ
والعروقُ لها أُرجُوانْ .
*
هي صفصافةٌ باكيةْ
كنتُ حين أسافرُ ، أسألُ في السِّرِّ عنها ،
وأُقْسِمُ في  غيبتي :
 لأَزورَنّها  ... 
قبلَ أن أدخلَ المسْكَنَ !
البيتُ ،  صفصافةٌ باكيةْ ...
*
قبلَ عامَينِ ، إذْ عُدتُ من زورَتي كَنَدا 
أتلَهّفُ  ...
ألقَيتُ محتَقَبي خلفَ بابي ،
وأسرعتُ نحو القناةِ
لألقى الحبيبةَ ، صفصافتي الباكيةْ  ،
وهي في البيتِ ، ذاك الذي يتمدّدُ ،  عندَ القناةِ الطويلةِ :
لم ألقَ صفصافتي ...
سُوِّيَتْ
قُطِعَتْ
غُيِّبَتْ 
...............
..............
..............
هكذا صارَ كونيَ : صفصافةً باكيةْ !
أهوَ الكونُ صفصافةٌ باكيةْ ؟

 

لندن 09.02.2018
* شاعر من العراق.