العدد 45 من" أوراق": " لماذا القصة الى أين؟"

أصدرت رابطة الكتاب الأردنیین، العدد الخامس والأربعین ( 45 )، من مجلتها الفصلیة "أوراق" بدعم من الجامعة الأردنیة. یرأس تحریر المجلة الباحث محمود الضمور. وتدیر تحریرها د.ة نهلة الجمزاوي، فیما تضم  هیئة التحریر: اسعد الدین شاهین، د.ة دعاء سلامة، د. حسام العفوري، نضال القاسم، و ولید حسني.

احتوت المجلة على نصوص أدبیة وفكریة، لعدد  من المبدعین الأردنیین والعرب، فجاءت افتتاحیة العدد بقلم محمود الضمور، تناول فیها الوضع الراهن العربي، وبث في طیاتها الرسالة التنویریة، التي ما زال یحملها المثقف العربي، والمثقف الأردني.
وفي باب الدراسات الأدبیة: كتب د. عبد الرحیم مراشدة (لماذا القصة، ولماذا القصة إلى أین؟). وكتب د. حسام العفوري: (كتاب ملامح الشعر الأردني لعبد الرحیم جدایة (نقد النقد)). وكتب سمیر أحمد الشریف: (روایة فرسان السعال) لوفاء البوعیسي، وكتبت د.ة خولة شخاترة: (قراءة في بیان حركة نیسان الشعریة)، وكتب د. أحمد الزعبي: (صورة الغربة في القصة النسائیة)...
فیما تضمن باب الشعر القصائد الآتیة: (لن تعود البلاد حتى تعودوا) لصلاح جرار، و(القدس وجرح النكسة) لمحمد نصیف، و(أحلام مالحة) لعبد الله المتقي، و(أیتها الكثیفة في رؤیاي) لعلي شنینات، و(درویش) لعصام الأشقر، و(وجه في المرآة) لسمیح الشریف، و(لست براحل) لعبد الناصر الجوهري، و(على وجه سفر) لراشد عیسى، و(دعاء المیدان) لحسن طلب.
وتضمن باب القصص: (في طائرة) لأحمد یعقوب المجدوبة، و(غیرة آدم) لأكرم شغلین، و(شرنقة) لمحمد درویش عواد، و(قصة قصیرة إنسانیة) لجلنار زین، و(موتى بلا قبور) لحسام رشید، و(أحلام) لعبد الحق السلموتي، و(العلبة السوداء) لفریدة العاطفي، و(ابنة عمي وشویهات جدي) لمحمد حماس، و(قصص قصیرة جداً) لمحمد عارف مشّه، ومسرحیة لجبریل الشیخ بعنوان (الحطب والقطران).
واحتوى باب ترجمات على: قصیدة (السنونیتة 73 ) لولیم شكسبیر - وقصیدة (إنْ) للشاعر رَدْیارْدْ كِبْلِنْغْ، ترجمة د. محمد عصفور، وقصیدة (البتراء) لافتخار بخاري، ترجمة نزار السرطاوي، وقصیدة (لك أنت) شعر عبدالله رضوان، ترجمها إلى الإنجلیزیة، عودة القضاة، وقصیدة (التنفس) شعر مارك ستراند، ترجمة عبد الرحیم یوسف، وقصیدة (قصة سفیتاكیتو والواقع)، ترجمة مدني قصري.
أما باب الفنون البصریة فجاء بالقراءات الآتیة: (المرأة والإبداع المسرحي) د. ة مجد القصص، (فیلم الدائرة) لمجدولین أبو الرب، و(الفن في مواجهة الإرهاب) لغدیر حدادین.
وتضمن باب الدراسات الفكریة: (المسألة الدیمقراطیة في الفكر القومي العربي المعاصر) د. أحمد ماضي، و(من وحي طریق الحریر: دروس وعبر) د. همام غصیب.
واختتمت "أوراق" عددها  بمقالة: (جمال ناجي... سلام علیك) لسعد الدین شاهین.
وحمل غلاف المجلة التي أشرف على إخراجها فنیاً یوسف الصرایرة، لوحة للفنان جمال عبد الرحیم، والغلاف الداخلي الأول، لوحة للفنان أیمن غرایبة، والغلاف الداخلي قبل الأخیر، لوحة للفنان محمد نصر الله، والغلاف الأخیر، لوحة للفنان حازم الزعبي.