الذين نسيتهم

Printer-friendly versionSend to friend
محمد شاكر*
 
الذين نسيتهم...
في خفوت النبض
خارج المواعيد المثمرة...
كم يلزمني من بستان 
ألأم جرح فاكهة فيه..
عراها الذبول..
وأعيد أخضر الأحلام
إلى شجر ذاهب في الأفول
صوب أخشاب الفناء..؟
 
الذين نسيتهم..
على رصيف لن يعبره قطار العمر
في غربة الزحام....
من يدلني  على عنوان باهت..
في أقصى الطلول..
كي أعيد لهم حقائب الذكرى
وبقية مما ترك الحب..
من وصايا العتاب..؟
 
الذين نسيتهم ..
قريبا من طفولة
لم تحفظ ملامحهم في كتاب
كيف أقرأ سيرتهم
من غير أبجديات
ظلالا. .
ليس تمحوها شمس الحقيقة..؟
 
الذين نسيتهم..
في صدام القلب برعونة الأحوال
تركوا شروخا على باب كينونتي. .
بادية للأزمان 
تنفد الريح منها
ولا يكتمل المعنى. 
في انشطار الحنين..
على رخامة البياض..
وارتداد الشاهد الوحيد.
 
 
الذين أبقوا لي كل هذا الأسى
معتقا في خوابي الروح
أشرب منه..
لا أثمل في أرق الذكرى
وهوان الجروح.
ها أنا..يوجعني نسيانهم، 
ولا أضبط وقتا
من إيقاع الحروف..
 
الذين نسيتهم..
كيف أعيد لأشباح تطوف حولي. 
جلاء وجوه..
سقطت من أعلى نبض القلب..
وانكسرت سرائرها 
على سفح الوقت
كيف أمسح عنهم ظل الغياب
ولن يكونوا على شاكلة الحب. .
في زمن الطراوة الأول..؟
ماذا ينفع التذكار. .
أسوي شروخه..
في خريف الأحبة
ونذرة الوفاء؟
ماذا ينفع التمثال على قاعدة الحجر
إذا غاب الإنسان بسيماء الحياة
وصحوة الروح؟
 
الذين نسيتهم في انحسار المكان والزمان
كم يلزمني من كرم الذاكرة
كي أنفخ الروح ..
في علاقة نخرة..
على مفترق لم يعد يعج..
بأسرار المغفرة..؟
 
* شاعر من المغرب.