الثامن متكئاً

 

صالحة هادي*
 
(1)
جئت لأهنئ الثامن من مارس لفوزه بنا،
ما أعظم حظك!
النساء في القارات السبع بانتظارك.
 
(2)
اِبتعد، حتى أنت يا إلفي لا أريد أن أحبك في ثامني
دعني ألتقط ظلي حباً وسعادة،
دعني أؤثث قلبي بالنساء فقط.
 
(3)
في ثامننا يزداد طولي بمقدار 8 سم،
ويزداد وزني بحجم كعكة تتخذ شكل 8
 
(4)
الفستق: لا
اللوز: لا
الكاجو: لا
كل مؤنث هو طعامنا كعين البقرة.
 
(5)
أتدري أيها الثامن
إنني لا أنزعك من التقويم لأجل أن أظل مبتسمة كلما رأيتك.
 
(6)
أيا ثامني، يقولون الانتظارات تأتي دائماً بما نحب وأقول الانتظارات قاهرة  لكن السعادة بحجم الانتظارات رائعة جداً حتى لو كانت قصيرة فهي تمنحني فرحاً يكفي لعامين لا تحضر فيهما أنت.
 
(7)
أيها الثامن،
قل لوجنتي أصغرنا أن تتفرول أكثر فأنا قادمة إليها كرشقة حظ.
 
(8)
الثامن متكئاً يتناولنا كقهوة مفضلة.
 
(9)
باتجاه ضحكتكِ ينمو الثامن من مارس، فاضحكي من مجيئه حتى مجيئه مرة أخرى.
 
(10)
الثامن من مارس المذكر الوحيد الذي أبى إلا أن يكون منصفاً.
 
* أديبة من السعودية.