"الأبيض يتوحش " قصص لناصر الظفيري

صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة قصصية جديدة للقاص والروائي الكويتي ناصر الظفيري بعنوان "أبيض يتوحش". ومنذ القصة الأولى يرسم الظفيري لوحته التي لا تخلو من التفاصيل، تفاصيل تجعل الأبيض يتوحش وهو يعكس ملامح شخصيات تعبر الأمكنة بألم مقيم، وحقائب لا تقل ثقلاً عن هموم وهواجس أصحابها..
الحرب التي اشتعلت بداية تسعينيات القرن الماضي، لا تعود كذكرى مؤلمة فحسب، إنما يمكن ملامسة ما خلَّفته من خراب، بشكلٍ حيٍّ ومرعب من خلال القصص التي كتبها ناصر الظفيري آنذاك وتمتد مع قصصٍ أخرى حديثة على مدار 112 صفحة. ليصبح البعد الزمني "ما قبل وما بعد" تعبيراً عن حياة تتشظَّى، في لعبة الموت والدّم، والذاكرة والنسيان، وفي كلِّ ما يحيل هذا الأبيض إلى التوحش.
 
المؤلف ناصر الظفيري: 
كاتب كويتي، مقيم بكندا منذ 2001. صدرت له في القصة المجموعات التالية: وليمة القمر، أول الدم. أما في الرواية: عاشقة الثلج، سماء مقلوبة، أغرار، وضمن ثلاثية روائية سماها "ثلاثية الجهراء" صدرت له روايتان هما: الصهد وكاليسكا.