استطــــراد

عبداللطيف السبقي*

 

                  عن كل من عشقـــــــــــــــوا إنــــــــــــي لمختلــــــف
                  حسبـــــــي فــــؤاد متـــــى نوديــــــت يحتقــــــــــفُ
                 ما عــــــادني قيـــــــسُ إلا جُـــــــــــنَّ ثانيـــــــــــــــة
                إن السحــــــــيل بمـــــــسِّ العشــــــــق يتصــــــــــــفُ
                يـــــا ابـــــن الملــــــــوَّح لا غـــــزَّتْ لــــــنا قيــــــــمٌ
                أفنتْ كــــــذا هممــــــــاً بالطهــــــــر تعتـــــــــــــرفُ
                 فافـــــــرغْ لنا مــــــن شغـــــاف الحـــــرف صبوتــه
                واحمـــــل على كفـــــــه ذكـــــــرى لمـــــن رشفـــــوا
                وانثر شظايـــــــاهُ ظمـــــــآى تنتشـــــي ألقـــــــــــــــــــا
                فالحــــــب يشــــــــدو وللعشــــــــاق ما نُصفــــــــــــــوا
               تبلـــــى السنـــــون وبيـــــن الــــــورى أغنيــــــــــــــــةٌ
               أرتادهــــــــا خلســـــــة نجــــــــوايَ التحـــــــــــــــــفُ
               أجتـــــثُّ  جــــــــرح المــــــدى والكِـــــلْمُ قافيتـــــــــي
               طبــــــع ُ المنــــــازع لــــــلآمـــــال ينــــــصـــــــرفُ
             أنتِ الشـــــــدى وقــــعُ جــــرح ذقتـــــــه ثمــــــــــــلا
             والشمعــــــدان سمــــــير الــــــدن مـــــا قطفــــــــــوا
            يحنـــــــو بظـــــــل تمـــــاهى يختــــفي أبقـــــــــــــــا
            والدمــــــع يفضــــــحُ ســــــرّاً عــــــزَّ ينكــــــــــشفُ
            طعـــــمُ الجنــــــون عنــــــادُ  الســـــــلـــوِ يُلهــــــــــبهُ
            طيــــــفٌ أتــــــاك شريـــــــد الطيــــــف يعتـــــــستـفُ
            أُبـــــري القـــــوادم عـــــاصٍ إمــــــرةً خطـــــــــــرتْ
            تُقـــــــري جنــــــاحـــــاً غــــــزاهُ الشيــــبُ والخـــرفُ
            فاخفض ذليـــــــلا سجــــــال الأنـــــــــس منقطعـــــــاً
            واكثــــــم نزيـــــــفاً روى ذكــــــــراه يكتـــــــــنــــــفُ .
       
* شاعر من المغرب/ الصويرة.