اتحاد كتاب مصر : الحياة المدنية هي الهدف الأسمى للثورة

مواكبة للتطورات الجارية في ارض الكنانة ،أصدر اتحاد كتاب مصر، بياناً  تحت عنوان "نحو نظام حكم مدني"،

 

ووردفي البيان: "في هذا الصباح المشرق من تاريخ مصر، صباح 12 فبراير 2011، يهنئ أدباء وكتاب مصر أعضاء اتحاد الكتاب؛ الشعب المصري بتحقق آماله التي فجرها الشباب في ميدان التحرير يوم 25 يناير، وانضمت إليهم جميع فئات الشعب المصري بلا استثناء في ثورة شعبية حقيقية. لقد أثبتت ثورة 25 يناير الشعبية نضج هذا الشعب العريق، الذي أقام في الماضي واحدة من أعظم الحضارات الإنسانية، وها هو يقدم للعالم مثالاً جديدًا على رقيه وجدارته بكل ما يحقق الحرية والكرامة الإنسانية".
وقال  بيان الاتحاد، " إن أدباء وكتاب مصر إذ يهنئون الشعب المصري والأمة العربية جمعاء بنجاح ثورة 25 يناير 2011 المصرية، فإنهم يحيُّون شباب مصر الذي قاد تلك الثورة السلمية الفريدة من نوعها، التي دخلت التاريخ بما قدمته للعالم أجمع كنموذج غير مسبوق في الثورات الشعبية، حيث أعرضت عن العنف واختارت السلم، ونبذت الدموية واختارت الحوار، وتخطت الانفجار العاطفي إلى التصميم الواعي القائم على الفهم الصحيح لمعطيات العصر، وامتلاك الأدوات التي يتيحها التقدم العلمي والتكنولوجي.
 وأشار البيان الى  أن" أهداف الثورة تلخصت في تحقيق الديمقراطية التي طال تطلعنا إليها، فذلك هو العنوان الكبير والأساس الأول الذي يمكن أن يقوم عليه البناء في المرحلة القادمة. ويرى الأدباء والكتاب أن هذا الهدف الأسمى الذي قامت من أجله الثورة لا يتحقق إلا بالحياة السياسية المدنية، القائمة على مبدأ المواطنة الذي يساوي بين الناس جميعًا، والذي بات الآن قريب المنال، بعد أن رفع لواءه ثوار 25 يناير، وبذلوا في سبيله الأرواح والدماء، ثم أنه أصبح ممكن التحقق بعد أن أعلن جيش مصر العظيم تعهده بضمان إتمام الإصلاحات المؤدية إليه، وفي مقدمتها الإلغاء الفوري لقانون الطوارئ وإطلاق حرية تكوين الأحزاب وتحرير الإعلام".
وختم البيان بالقول: "إن اتحاد كتاب مصر يرى أن الانتقال إلى نظام الحكم المدني، هو التحدي الأكبر الذي يواجهنا في الفترة الانتقالية القادمة، ويتطلع إلى ضمان الجيش لهذا التحول النوعي في الحياة السياسية المصرية؛ تخليدًا لأرواح الشهداء الذين سقطوا خلال الثورة، وعلى مدى عقود طويلة ماضية ".