إسطبل الرغبة

Printer-friendly versionSend to friend
حاتم الأنصاري*
 
أو كـصَهيلٍ
صيفيٍ 
مكسور الذيل
سقطَ 
الآنَ
على مقربةٍ
من قَدَمِ الليل
فالتقطته، على عجلٍ،
أزمنة الخيبة
...
أو كـمواءٍ بريٍّ..
أحوى
يلعقُ عن خَدّيهِ 
غبارَ النشوة..
ورفاتَ الشهوات المدفونةِ
في بطنِ الرَّهبَة
...
أو..
معذرةً!
...
ما شأنُكَ أنتَ
بِما يجري 
داخلَ إسطبل الرغبة؟!
 
* شاعر من السودان.