إرشادات حارس الطُّرق

Printer-friendly versionSend to friend
قيس مجيد المولى*
 
جزءٌ ساخرٌ لايمكنُ إيضاحهُ 
يُسمى بالمُفارقة ،
ترميز لإتجاه غير معلوم
قطعاً
ستكون المسافةُ غيرَ مُدرَكَةٍ ،
الأمثلةُ كثيرةٌ
تتطورُ ضمنَ هذا المعنى
تتطورُ بالإشارات
بإرشاداتِ حارس الطُّرق
وبتلاوةٍ لطلبِ غُفران ،
تبدأُ الأشياءُ في غيرِ حدودِها
تَنتَظرُ أن تَصلَ لإفتراقاتٍ حاسمةٍ
وهو ما يعني
نفي العنصر المشترك
قد يكون ذلك ممتعاً
عند فصمِ وحدة الوجود ،
وممتعاً
من أبوابِ الوصول الى تسليةٍ محظورةٍ
معنى ذلك
عدم تكرار الإيضاح
لما وضعَ في أنبوبة الإختبار ،
كثيرونَ  ينتظرون ذلك
ربما تعظيما لقداسة الجمال
 وتعنيفاً
للطبيعة التي تلفظ أسماء أبنائها برعويةٍ وغباء ،
ضمن المجادلات
ستُشتَقُ أشياءٌ أخرى
أشياءٌ أخرى من خُصوم
وأشياءٌ لها أسبقياتٍ في المناورة
وبين هنا وهناك
في اللا مُعرّفِ منَ المكان
يُفهمُ ماذا يجري ،
من أبوابِ كبح الباطن
تنبح الكلابُ وتموء القطط
ومن أبواب مأوى الذهن
إخلاء المزالق الأنبوبية
عن رومانسيةِ العبث ،
ستسمى ماورد بتلك الأبواب
ظواهرٌ نوعيةٌ ،
وخصائُصها في حالةِ تطور ،
وهنا الإتجاهُ نحو اليابسةِ يزدادُ صعوبةً
وصعوبةً أكثر نحو البحر
ونحو القُّبةِ الزَّرقاء قبل  ظهورِالغيمِ وبعدَه ،
مامن شك
هناك وسيلةٌ ما لخداعِ
الجزءِ السّاخرِ منَ المُفارقة
وخداعِ إرشادات حارس الطُّرق
ربما القصد وضع المدونات  في المُقدمة
 ما تم تعديلُهُ ما بينَ الصواب والإحتمال ،
عن طريق خُدعٍ بصريةٍ
مصائدَ مغفلين وضعها مغفلون ،
نقيضُ ذلك زيفٌ في النَمط
لِــ خلو الطاولة من المرأةِ
بل ومنَ الرَّجلِ الذي يبوحُ لها بوحاً هادئاً
ويقبّلها بنزقٍ وَخُشوع .
 
q.poem@yahoo.com
 
* أديب من العراق.