أنا والعفريت

Printer-friendly versionSend to friend
عبد الواحد الزفري*
 
 لما فتحت قنينتي الملقاة على شط بحر مكتبي، أخذت جرعة من قهوتي وأخرى من سيجارتي،  فخرج من قمقمي دخان نفخته في تلك القنينة، فانبعث منها العفريت العملاق المعروف لدى الجميع بصلعته وضفيرة الشعر من قفاه قد تدلت، و"شبك ولبك" وانحنى تحت قدمي، وحط كفيه على الأرض ، وكنت أعرف مسبقا أنه بعد هذه الحركات الكلاسيكية النمطية التي عافتها العفاريت الحداثية المجايلة لزماني، سيقف من جديد ويضم كفيه إلى صدره بمنتهى الأدب، ويردد على مسمعي مواله المعهود:
" ... عبدك بين يديك,سأنفذ كل طلباتك ما دمتَ مالكا للقنينة ( فهمتني أو لا...!؟) " 
طبعا سيقول هذا كي يفي بالنذر( المعلق ) الذي قطعه على نفسه وهو مقرفص تحت قبة برلمان قمقمه.  وللتذكير - وقطعا ليس تقليلا من قدر نباهتكم ودرايتكم بحكاية العفريت الموشومة على الطابق السفلي لذاكرة الشعب-  أقول  ( والله أعلم أني قد أكون كاذبا ): أن العفريت قد قطع على نفسه  وعدا بعد مكوثه في أسره ألفا وثمانمائة سنة؛ بأن يتحول من عفريت قهار إلى عبد خانع، ينفذ كل طلبات من سينزع سدادة القنينة ويخرجه من عزلته؛ أكان المحرر عالي الهمة  أم يتيما عاريا حافيا. فكنت أنا ذاك المحظوظ وكان هو من العفاريت المناحيس وقد سقط بين يدي أنا النحرير المعاند الذي سأزيده عذابا فوق عذاب الوظيفة المناطة  به ( حسب نذره ) ولن أرحم كبر سنه بل سأزيد في سن تقاعده أسوة بحكومة الأزمات.
 في البداية تلهيت بالعملاق حتى قزمته: سخرت من ربطة ضفيرته وطولها وعرضها، وبطنه وسمنتها، وكيف انتفخت أوداجه وجحظت عيناه في  الوقت ذاته، حتى قهقه على نفسه، فضحكت من طريقة قهقهته لأنه ذكرني بالشخص ذاته الذي في بالكم وبالي، هجوته كما لم يهج المتنبي كافورا وما تبرم أو ضجر، أركعته ولطمته على قفاه لمرات وما تألم - ربما لأني لم أضع بصاقا على كفي- تزحلقت من فوق صلعته حد آخر فقرة من عموده الفقري حيث كنت أتوقف استحياء، ومخافة السقوط في غياهب فج ذات الهضبتين العظيمتين المتساويتين ولم أخش ردة فعل عنيفة من قبله؛ لأني حر أن أفعل فيه ما شئت ما دمت أنا من فتح سدادة القنينة وهو الذي تبدى لي عن طيب خاطر.كما  أني لم أنس بعد؛ ما حدث لعلاء مع عفريت مصباحه السحري. 
 بكل عنجهية استويت على عرش خيالي، وضعت رجلا فوق رجل، احتسيت جرعة من قهوتي، وأمرت العفريت أن يحضر لي فارسة أحلامي:
إلي بفتاة عربية: مطيعة، وسيمة، قسيمة، بيضاء، دعجاء،  زهراء، أو هيفاء وهبي.
رد العفريت بن العفريت:
سمعا ولا طاعة يا مولاي.
من المؤكد؛ أنه ولمجرد التفكير في عدم تنفيذ طلبي هذا، سيخلف العفريت نذره ّإذ لم يطقه، وكفارته العودة إلى قمقمه مطأطىء الرأس، ملوما محسورا، ولن يطلع على بشر مطلقا؛ إلى أن تقوم القيامة،. أيعقل أن يقبل على نفسه هذا النهاية التراجيدية!؟
 أمرته بالاقتراب مني، لكمته على وجهه حتى غاصت قبضتي في ثقب بأسفل أرنبة أنفه، عليها قد علق قرطا ذهبيا للزينة، تأرجحت على حلقته حتى وصلت  ثقب أذنه اليسرى، هويت غاية طبلتها و بأعلى صوتي صرخت:
خسئت وثكلتك العفريتة التي أرضعتك. متى رفض عبد الامتثال لأوامر مولاه !؟ 
 زمجرت ثانية وأزبدت في وجهه ولم أرغ:
-  أحضر الفتاة التي لن أعيد ذكر مفاتنها على مسامع عفريت خنوع.
لابد أني بهذا أحبطت أفق انتظاره، أجهش في وجه السماء باكيا كطفل رضيع، استبكاني ونحبت حتى أني قد سعلت حين قال بلحن الطائر المكسور الجناح:
"هو هو
     أو أو أو...
         هو هو..."
 الطلب نفسه، لن أستطيع إحضار المرأة لأنها:
- " هي هي
    أو أو أو...
    هي هي " 
من تملكت الدنيا، وحبستني أنا العفريت العملاق في قارورة، كلما خرجت من عنقها أعود مسرعا إلى حضن قعرها.
تحول العفريت دخانا، نفخته في القنينة المركونة على شط بحر مكتبي، وأعدت لها سدادتها، فرغ الكأس من قصتي، دعست عقب السيجارة في المنفضة، أطفأت حاسوبي المحمول، وطويت شاشته على أم أزراره؛ بعدما حفظت ملف قصتي " أنا والعفريت ". 
 
* أديب من المغرب/ القصر الكبير.