"أبتسِمُ للغابة" ديوان جديد للشاعر المغربي عبد الجواد الخنيفي

بعد ديوانيه الشعريين: "الخيط الأخير"(منشورات وزارة الثقافة المغربية، سنة 2007) و"زهرة الغريب"(منشورات بيت الشعر بالمغرب، سنة 2014)، ، صدر للشاعر والكاتب المغربي عبد الجواد الخنيفي ، حديثا، ديوانه الشّعريّ الثالث: "أبتسِمُ للغابة"، في مئة صفحة من الحجم المتوسط، عن منشورات رابطة أدباء الشمال.

عبد الجواد الخنيفي في هذا الكتاب الشّعريّ، يمدّ الحياة بالكثير من أسئلتها، ويحوّل المعيش اليومي إلى تفاصيل كاشفة، عبر ثلاث وأربعين قصيدة، ما بين متفاوتة الطول وقصيرة وشذرية، حيث يصيخ السّمع إلى نبرته الخاصة التي تنصهر بالموضوع وبالآخر وبممكنات التأويل

من أجواء المجموعة، ما ورد على غلافها الأخير : من شُرفةِ القطارِ/ رأيتُ الأشجارَ/ تبتسمُ لي ولغيرِي/ والطُّرقاتِ والأمكنةَ / مسافاتٍ تتشابهُ/ في الألمِ والأملِ/ في الصّمتِ والصّوتِ / من شُرفةِ القطارِ/ رأيتُ التُّرابَ إكليلاً / أدركَ صفيرَ المحطّةِ / وأنّ السّفرَ أجنحةٌ / بينَ الحلمِ والنسيانِ / من شُرفةِ القطارِ / أتركُ للحياةِ قامتي / وأنصرفُ.