آداب القيروان في يوم وفاء لحسين الواد: كلمات وشهادات

رياض خليف*

تفتح كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقيروان أبوابها يوم السبت14يوليو في يوم وفاء لفقيد الجامعة التونسية والعربية والأدب العربي حسين الواد الذي تركت وفاته لوعة ومرارة في الأوساط الجامعيّة والأدبية،اعترافا بفضله على الكلية والعديد من أساتذتها وطلبتها . والفقيد من الجيل المؤسّس لهذه الكلية ويعتبر عميدها الثاني تاريخيا .كما يعدّ من رموز الجامعة التونسيّة، وممّن أسهموا بصورة فعالة في تطوير درس الأدب العربي، وأثروا السّاحة العلميّة بأعمال مازال صداها يتردّد لدى الباحثين والطلاب والمهتمّين بالأدب العربي.
وستشهد الأربعينية مشاركة ممثلين عن مختلف الجامعات التونسيّة ومساهمات من جامعيين عاصروا الفقيد و عاشوا معه مراحل هامة من تجربته ويفتتحها الأساتذة: عبد الرزاق المجبري (عميد الكلية الآداب)رضا بن حميد (مدير مدرسة الدكتوراه )سمير السحيمي (مدير قسم العربية)أحمد الفاضل الهلايلي (رئيس جمعية قدماء الكلية) عن كلية الآداب بالقيروان  ويتواصل بكلمات ممثّلي الجامعات التونسيّة ومنهم الطاهر بن يحيى (آداب منوبة).- شكري السعدي (كلية العلوم الاجتماعية و الإنسانية بتونس).- المنصف الوهايبي ( آداب بسوسة) محمد الخبو (آداب صفاقس)- محمد محجوب ( المعهد العالي للعلوم الإنسانية بتونس.) - طارق بوعتور (المعهد العالي للغات بتونس) محمد الجوادي (المعهد التحضيري للدراسات الأدبية و العلوم الإنسانية بتونس) - محمد الصالح البوعمراني (المعهد العالي للدراسات التطبيقية في الإنسانيات بقفصة)- محسن بن عامر (المعهد العالي للغات بقابس) - رضا الأبيض (المعهد العالي للعلوم الإنسانية بمدنين)- محمد بوهلال (الأمين العام للجنة الوطنية للتربية و العلوم و الثقافة)- فتحي فارس (منسق هيئة متفقدي العربية).
ويتابع الحاضرون في هذه الفعاليات شهادات لعدد من الأساتذة ممن عاصروا الفقيد  ومنهم : صلاح الدين الشريف ، أحمد الحيزم ،خالد ميلاد ،علي الغيضاوي والحبيب بوعبدالله.
 
أديب من تونس.