طريق الأبدية

سعد جاسم*

 

كمَنْ يتخففُ من تَركاتٍ
 وأسرارٍ ثقيلةٍ
 ويتخلصُ من حماقاتهِ وأخطائهِ
وكمَنْ يسعى الى خلاصهِ المُضيء
ويمضي ناصعاً الى فردوسهِ الأخير
 سأتركُ ذاتَ فجرٍ باسقٍ
أو ذاتَ حلمٍ عابرٍ :
السريرَ بارداً وبلا احلام
الغرفةَ موحشةً كصحراء
البيتَ مظلماً وحزيناً كقلبٍ مريضٍ
والمدينةُ أتركُها
كمقبرةٍ مخيفةٍ
والبلاد اتركُها بلا ندمٍ وبلا ذكريات
والمال سأتركهُ لأنهُ زينةٌ خادعة
وسأتركُ الأبناءَ لأنهم لم يعودوا لي
وإنما هم ابناءُ الحياة
 
وأتركُ العالمَ
يتمرّغُ في خرابهِ الأسودِ الرهيب
 لأنني أنا الزاهدُ السماويُّ 
لمْ أعدْ بحاجةٍ 
 لكلِّ هذهِ الاعباء 
بعدَ أن عثرتُ
على طريقِ الأبدية 

* شاعر عراقي – كندا.