مونولوغات غزة في 50 مدينة و30 دولة

خرج الى النور الأحد الماضي 17 اكتوبر 2010 مشروع مسرحي طموح، لتجسيد مأساة الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة.المشروع يقوم على نصوص كتبها 31 تلميذاً وتلميذة تتراوع أعمارهم بين 14 و18 عاما،عرضوا فيها تجاربهم الشخصية خلال الحرب تحت عنوان جامع "مونولوغات غزة".

تولى مسرح عشتار في رام الله نقل النصوص التي كتبوها الى مسارح 50 مدينة في 30 دولة ليتم تنفيذها في المرحلة الاولى باللغات الانجليزية والفرنسية واليونانية. وقد شهد قصر رام الله الثقافي الاحد الماضي  تنفيذ جزء من المشروع، بعرض مسرحي حيث دخل 19 تلميذا وتلميذة الى خشبة المسرح بمجسم سفينة في اشارة الى منفذ البحر المتوسط الذي يحاصره الاحتلال الاسرائيلي ويسعى متضامنون دويون لوصول اليه.

تعددتالحكايات بين سرد تجارب  شخصية وشهادات شهود عيان عن احلام اطفال وروايات لفقدان الأحبة وتدمير المازل ومشاهد القسوة والرعب ومنها مشهد سيدة مسنة تبحث عن طقم اسنانها.

اشرفت على المشروع ايمان عون التي ستواكبه حتى يتم عرضه في انحاء مختلفة من العالم وفي مقر الجمعية العامة للامم المتحدة حيث من المقر عرضه بلغات مختلفة  في 29 نوفمبر ت2  وذلك بمشاركة 30 مثل يمثلون 30 دولة وقد اختير هذا التاريخ لأنه يصادف يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي اقرته الام المتحدة ويجري الاحتفال به سنويا، وقد قامت بدعم المشروع مؤسسات محلية ودولية مختلفة.