مثقون عرب: مع الشعب السوري وحقّه في الحياة

صدر في باريس بيان يحمل تواقيع عدد من المثقفين العرب، وهذا نص البيان:

يتعرض الشعب السوري الذي يطالب بالحرية والعدالة، في الكثير من المدن والقرى، للقتل والتعذيب والاعتقال والتهجير، وهذا ما يشكل انتهاكا لأبسط الشرائع والحقوق الإنسانية.

لا يمكن الحلول الأمنية في سوريا، كما في اليمن أو ليبيا أو في أي بلد عربي آخر، أن تسحق تطلّعات الشعوب إلى الكرامة والحرية، فالمتظاهرون السلميون يواجهون الرصاص الحي بصدور عارية. 

رغم مخاوفنا الدائمة من السقوط في فخ الانقسامات الطائفية والدينية والمناطقية، إلا إننا على قناعة بأن أنظمة القهر والاستبداد هي التي تغذي الانقسامات على أنواعها وتشعل الحروب الأهلية وتهدد الاستقرار، وهي التي شرعت وتشرّع أبواب أوطاننا على التدخل الخارجي. 

وقع البيان 51 مثقفاً بارزاً منهم: صلاح ستيتيه، نبيل أبو شقرا، عيسى مخلوف، رشدي راشد، اتيل عدنان، حسن الشامي، ادونيس، فينوس خوري غاتا، مالك شبل، عائشة ارناؤوط، مصطفى صفوان، عالية ممدوح، عبد اللطيف اللعبي، جيرار خوري، عبد الرحمن الباشا، صفاء فتحي، عبد الغني العاني، حورية عبد الواحد، علي ناصر الدين، دومينيك اده، نبيل الاظن، حياة زبدي، محمود حسين، وليد شميط، إنعام كجا.جـي، اسادور، زاد ملتقى، محمد لخضر حامينا، جبار ياسين ودارينا الجندي.