كتاب ومثقفون عُمانيون يدينون كبت الحريات

مسقط - الألمانية - أدان عدد من الكتاب والمثقفين العمانيين "المجازر" التي ترتكب في حق الشعوب المعبرة عن رأيها بالوسائل السلمية في أكثر من بلد عربي.
وأكد أكثر من 60 كاتبا وباحثا وأكاديميا، في بيان الأحد 20فبراير ، على حق "الشعوب العربية الحرة في التعبير عن رأيها بالطرق والوسائل السلمية المشروعة".
وشدد الموقعون على وقوفهم "مع الثورة المباركة التي تجتاح الوطن العربي الكبير من محيطه إلى خليجه في وجه الظلم والاستبداد والقهر والتعسف والحرمان والتهميش".
وقال الموقعون، والذين كان بينهم عرب من المقيمين في عُمان: "نقف مع إخواننا وأشقائنا في البحرين واليمن وليبيا فيما اختاروه من سبيل سلمي حضاري تدعمه جميع الشرائع والنظم والقوانين الإنسانية، وتؤكد عليه الضمائر الحية والنفوس الحرة لشعوب وأمم الأرض جميعها من أجل الحرية والعدل والمساواة والعيش الكريم، وضرورة الإصلاح الدستوري، وحماية وتأصيل الحريات العامة، واحترام وتقدير كرامة الإنسان".
وناشد الموقعون الحكومات العربية بلا استثناء "عدم استخدام العنف والترفع عن اتهام وتخوين المسالمين العزل وتقرير حقهم في التظاهر وحقهم في التعبير عن آرائهم، واحترام مطالبهم المشروعة في الإصلاح، والجلوس معهم ومحاورتهم بالحسنى وتنفيذ مطالبهم من أجل أوطان تحارب الفساد، وتؤصل لحكم ديمقراطي، وتحمى العدالة، وتعزز الإنصاف، وتكافح الظلم، وتبني مستقبلا آمنا للإنسان".