كتاب ثالث "على الطريق" للمؤلف باراك أوباما

بشار الخطيب*

 بعد ان نجح في استمالة الشبان واستقطابهم، ها هو الرئيس الأميركي أوباما يخاطب فئة أصغر سناً هي فئة الأطفال. ففي السّادس عشر من نوفمبر تشرين الثّاني 2010، وبعد أسبوعين على انتخابات مجلس الشّيوخ الأميركي، من المقرر أن يصدر كتاب جديد لأوباما موجّه في المقام الأول لأطفال بلاده، ويحتوي على" قصص مُلهِمة مستوحاة من حياة بعض الرّوّاد الأميركيين".

 يحمل الكتاب عنوان "منكم أغنّي: رسالة إلى ابنَتَيّ" ويُعتَبر شهادة تقدير لثلاثة عشر من الرّواد، ابتداءاً بالرّئيس الأوّل جورج واشنطن، مروراً بأسطورة البيسبول جاكي روبنسون، ووصولاً إلى الفنانة جورجيا أوكيف، وسوف يصدُر الكتاب عن دار ألفريد نوبف للقُرّاء الصّغار، إحدى سلسات النشر التابعة لدار راندوم هاوس لكتب الأطفال، التي أعلنت عن العمل الجديد رسميّاً في 14 أيلول سبتمبر الفائت، ورفضت دار نوبف الإعلان عن أسماء الشخصيات العشرة الأخرى التي يتناولها الكتاب..

"منكم أغنّي: رسالة إلى ابنَتَيّ" يَحتَفي ب بما يسمى في الولايات المتحدة بـ " خصائص تُوَحّد الشّعب الأميركي – إمكانات تحقيق أحلامه وشق طريقه" -  وهذا الإصدار هو الطبعة الأوّلى لكتاب أوباما الجديد، الذي يقع في أربعين صفحة وسوف طبع منه نصف مليون نسخة.

سَبق للرئيس أوباما المعروف ب"نزعته الثقافية" أن أصدر كتابين باعاً ملايين النسخ. كتابه الأول: مذكّرات تحمل عنوان "أحلام من أبي" وقد نُشِر لأول مرّة في العام 1995، ويتناول طفولة أوباما في هاواي، وعلاقته مع والده ووالدته، وحياته مع جدّته منذ سن العاشرة مروراً بسنوات مراهقته، حتّى التحاقه بكليّة الحقوق في جامعة هارفرد؛ وقد لاقى الكتاب نجاحاً هائلاً ووصفته صحيفة "الغارديان" أنّه "ببساطة الكتاب الأكثر نزاهة والأجرأ والأبعد طموحاً الذي كُتب من قبل سياسي أميركي من الصّف الأول خلال الخمسين سنة الأخيرة"، بينما وصفته مجلة "تايم" بأنّه "قد يكون أفضل كتاب مذكّرات كتبه سياسي أميركي على الإطلاق"؛ أمّا صحيفة "نيويورك تايمز" فوصفت الكتاب بأنّه "أكثر سيرة ذاتيّة صدقاً وحماسةً وإثارةً للعواطف كُتبت من قبل رئيس مستقبلي".

الكتاب الثّاني لباراك أوباما كان سياسياً وحمل عنوان "جرأة الأمل" وفيه يتحدّث عن "الحلم الأميركي"، الذي استوحى عنوانه من خطاب للقس جيرمايا رايت ولوحة "أمل" للفنان التّشكيلي االبريطاني جي إف واتس، وكان أوباما استخدم عنوان الكتاب قبل صدوره كعنوان لخطابه الرئيسي في المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي لعام 2004؛ ويعدّ الكتاب خطاباً سياسياً يُوضّح أرآء أوباما ووجهات نظره حول قضايا أساسيّة مثل التّعليم، الرّعاية الصّحيّة والحرب في العراق، ويميل البعض إلى الاعتقاد أنّ النّجاح الكبير للكتاب كان من أهم الأسباب وراء قراره التّرشّح للرّئاسة، ويقول المُرشّح الرّئاسي السّابق غاري هارت أنّ "الكتاب يُعتبر الأطروحة التي قدّمها أوباما للتّرشح للرّئاسة".

من الجدير بالذَكر أنّ النّسخة الصّوتيّة المُسجّلة بصوت باراك أوباما لكتابه الأوّل حصلت على جائزة غرامي لأفضل ألبوم صوتي عام 2006، كما حصَل على الجائزة  نفسها عن النّسخة الصّوتيّة لكتابه الثّاني عند صدورها في العام 2008.

 الكتاب الجديد "منكم أغنّي" هو جزء من اتفاق تمّ الوصول إليها مع أوباما العام 2004 لتأليف ثلاثة كتب لصالح دار راندوم هاوس للنّشر، حسب بيان الذّمة الماليّة الذي تمّ إعلانه في العام 2005 عندما أصبح أوباما نائباً عن ولاية إلينوي في مجلس الشّيوخ ، ويتضمن الاتّفاق مع أوباما بشأن كتابه الجديد إصدار نسخة صوتيّة غير محفوظة الحقوق من الكتاب. ".

إعلان الذّمّة الماليّة الذي نشره البيت الأبيض عام 2010 يُشير إلى هذه الاتّفاقيّة التي تمّ توقيعها عام 2004، وتمّ تعديلها في كانون الثّاني عام 2009 قبل أن يُصبح أوباما رئيساً، لتشمل عملاً غير قصصي لم يُحَدّد موضوعه بعد، ولن يَصدُرَ في أثناء وجوده في البيت الأبيض. سيتبرّع الرئيس أوباما بحصّة المؤلِّف من العائدات" لصالح صندوق المنح الدّراسيّة لأطفال الجنود الأميركيين الموتى، وللمعاقين حركيّاً الذين يخدمون الأمّة"، وأضاف النّاشر أنّ أوباما اتّفق  في العام 2004 مع دار راندوم هاوس للنّشر على تأليف كتاب للأطفال، وأنجزه قبل أن يُصبح رئيساً.

كتاب الأطفال، والكتاب غير القصصي مشاريع منفصلة مع أن كليهما جزء من أتفاقية الكتب الثلاثة، كما صرّحَ ممثّل أوباما للشؤون الأدبيّة المحامي الواشنطني روبرت باميت. الكتاب غير القصصي الثّاني كان "جرأة الأمل" الذي تمّ نشره  في العام 2006،.

أوباما ليس أول رئيس أميركي ينشر كتاباً للأطفال، فقد نُشِر كتاب جيمي كارتر "الطفل الصّغير سنوجل فليجر" الذي نُشرَ في العام 1995، بعد أكثر من عِقد من الزّمن على مغادرته للبيت الأبيض، كما تعاون ثيودور روزفلت مع هنري كابوت لودج في كتاب "حكايات أبطال من التّاريخ الأميركي" الذي نُشِر العام 1895 قبل أن يُصبح روزفلت رئيساً.

الى ذلك  يجري التخطيط في هذه الآونة لإصدار عدد من الكتب التي أنجزها رؤساء أميركيون، أو أخرى تتحدّث عنهم ، بما فيها كتاب جيمي كارتر "يوميّات البيت الأبيض"، السّيرة الذّاتيّة لجورج واشنطن، السّيرة الذّاتيّة لثيودور روزفلت، وكتاب جورج دبليو بوش "نقاط القرار" الصّادر عن دار كراون للنّشر، الذي يَصدر قبل إسبوع من صدور "منكم أغنّي".

قام بتنفيذ الرّسومات في كتاب أوباما الجديد لورين لونغ، الذي شارك فنياً في العديد من الكتب، منها كتاب واتي بايبر "المُحرّك الصّغير الذي يستطيع"، كتاب راندال دي سيف " القارب اللعبة"، وكتاب مادونا "تفّاح السيّد بيبودي". لونغ كتَبَ أيضاً ورَسَمَ قصص الأطفال "أوتيس"، "الصّبي قارع الطّبل". غلاف كتاب "منكم أغنّي"  يحمل تصميماً تظهر فيه ابنتا  الرّئيس ساشا وماليا، وهما تمشيان في ضوء الشمس مع كلبهما بو عبر حقل عشبي.

*مترجم وكاتب من الأردن