عصر جديد يكتبه الشباب

بمبادرة من المنتدى الثقافي اللبناني في فرنسا وقّع مثقفون عرب البيان التالي:
تعيش شعوب العالم العربي اليوم مرحلة مصيرية في مسيرتها نحو المستقبل وبناء دولة المؤسسات والقانون ومجتمع الحرية والديموقراطية والكرامة والحقوق المدنية.
تحاول الأنظمة العربية منع المستقبل عن شعوبها وحرمانها من أبسط الحقوق التي تقرها المواثيق الدولية والقيم الإنسانية.
كما استنكرنا بالأمس ممارسات الأنظمة التي استهدفت الثورات في تونس ومصر والبحرين والأردن وعمان، نقف اليوم لندين عمليات القمع والاعتقال والتعذيب والقتل، التي تمارسها الأنظمة في كل من ليبيا واليمن وسوريا، ضد حركات شعوبها السلمية.
نطالب بإطلاق سراح سجناء الرأي ورفع الحصار العسكري عن المدن المعزولة واحترام حرية التعبير والإعلام والتظاهر وندعو شعوب العالم العربي، الساعية لتأسيس مجتمعات مدنية ديموقراطية، إلى الحذر واليقظة من الوقوع في فخ النزاعات المذهبية والدينية والقبلية والمناطقية، التي قد تجهض كل طموحاتها.
إن أنظمة الحزب الواحد والزعيم الأوحد، الشمولية والماضوية الفاشلة، لن تتمكن من الحيلولة دون قدوم ربيع الحرية والديموقراطية، لأن هناك عصراً جديداً يكتبه الشباب بدمائهم، ولا يمكن لأية قوة في العالم أن تعيدهم إلى الوراء.
الموقعون: ادونيس، نبيل أبو شقرا، عيسى مخلوف، نبيل بيهم، خالدة سعيد، علي ناصر الدين، فهميه شرف الدين، وليد شميط، رفيف فتوح، ندى عبود، نبيل الأظن، فينوس خوري غطا، فتحي بن سلامه، مالك شبل، ريمون حولي، كاظم جهاد حسن، جيرار خوري، رشدي راشد، صلاح ستيتيه، مصطفى صفوان، سعاد وحيدي، مرام مصري، صفاء فتحي، حسن الشامي، سلوى بن عابده، نظير حمد، بشرى اسطنبولي، إبراهيم ناصر، عصام سعد، طاهر بن جلون، عائشة ارناؤوط، اتيل عدنان، بشير هلال، عبد الرحمن الباشا، محمود حسين، هالة العبدالله، هادي الأسعد، برهان غليون، طاهر بكري، كمال بلاطه، عبد اللطيف اللعبي، منى سعودي، هنا الصمدي نعمان، إيمان بكري، حورية عبد الواحد.
باريس في 2 ايار/مايو2011