رواية "بالأمس.. كنت هناك" لزياد محافظة في اتحاد أدباء الإمارات

يستضيف اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الكاتب الأردني المقيم في أبوظبي زياد أحمد محافظة، في أمسية أدبية حول روايته "بالأمس.. كنت هناك"، الصادرة مؤخراً عن دار الفارابي ببيروت، وذلك مساء الاثنين 18 أكتوبر الحالي، بمقر الاتحاد بالمسرح الوطني بأبوظبي.

وتأتي هذه الاستضافة، في إطار برنامج "كاتب وكتاب"، حيث سيتحدث محافظة حول العتبات والمناخات التي رافقت كتابة روايته، والهوية الخاصة التي تطرحها في إطار "الأدب السياسي الممزوج بلغة روائية شفافة".

وكانت الرواية قد قدمت مشهداً روائياً مغايراً في تناولها لعلاقة السياسي بالإنساني، لتأتي مفعمة بمشاعر عديدة، بالحرقة والحب والخيبة والرفض، بالانكسار والوجع والحسرة، وبأسئلة تستوقف كل من يقترب منها. إذ تقتفي الرواية أثر أستاذ جامعي، يسافر إلى باريس لإنجاز مشروع علمي لشركة فرنسية، ثم يفاجأ بأن ذاك الابتكار العلمي الذي أدهش الجميع، قد سيق لغرض مغاير تماماً، وهو توتير مدينة باريس وتشويه وجهها، ليجد نفسه فجأة في مواجهة مع العالم. وأمام حزمة من الأسئلة المقلقة التي تضيق عليه حد الاختناق، 

الكاتب محافظة يحمل درجة الماجستير في الإدارة العامة والبكالوريوس في علم الإدارة، يعمل حالياً بمكتب بعثات رئيس الدولة بوزارة شؤون الرئاسة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين، ومجلس مبدعي وزارة شؤون الرئاسة، ورابطة أبوظبي الدولية للتصوير الفوتوغرافي