انتقادات لمعايير منح نوبل للأدب:فوز ترانسترومير قرار خاطىء

 

أ .ش. أ*
 
ما زالت عواصف الانتقادات تهب بقوة فى الغرب وترعد  منذ إعلان الأكاديمية السويدية عن منح جائزة نوبل في الأدب هذا العام للشاعر السويدى توماس ترانسترومر، وتحفل الصحافة ووسائل الإعلام فى الغرب بآراء تؤكد أن هناك أخطاء فظيعة وخللا خطيرا فى جائزة نوبل للأدب، بصورة تبرر بقوة التساؤل عن مدى صحة قرارات الأكاديمية السويدية بشأن منح هذه الجائزة لأديب ما.
وقال القاص والناقد البريطانى تيم باركز: " إننى لم أعرف من قبل أي شىء عن الشاعر توماس ترانسومتر وباستثناء بعض القصائد الطويلة المتاحة حاليا على شبكة الانترنت فانني لم اقرأ له أى شىء، معتبرا أن هناك حاجة للتوقف مليا عند آليات اختيار الفائز بجائزة نوبل فى الأدب".
وأشار في سياق طرحه بمجلة "نيويورك ريفيو" إلى أن لجنة المحكمين تضم 18 شخصا من أعضاء الأكاديمية السويدية التى يرجع تاريخ تأسيسها لأواخر القرن التاسع عشر، فيما تولت هذه الأكاديمية مسؤولية اختيار الفائزين بجوائز نوبل.
وأضاف تيم باركز الذى عمل أيضا كأستاذ جامعى للأدب، أن هناك عضوين من أعضاء الأكاديمية السويدية كانا قد اعتبرا وقتئذ أنه من الخطأ أن تتولى الأكاديمية مسؤولية اختيار الفائزين بجوائز نوبل، لأن المهمة الأصيلة لهذه الأكاديمية عند تأسيسها كانت "دعم نقاء وقوة وسمو اللغة السويدية".
وإذا كانت هذه هى المهمة الأصيلة للأكاديمية السويدية، فقد تساءل تيم باركز"هل تتوافق تلك المهمة مع اختيار أصحاب أفضل الأعمال الأدبية فى العالم بمنظور المثالية لمنحهم جوائز نوبل فى الأدب"؟ ، ومضى باركز فى تناوله لأوضاع الأكاديمية السويدية من الداخل، قائلاً "إن كل أعضائها من السويديين ويشغل العديد منهم مناصب فى جامعات السويد ويعملون كأساتذة جامعيين فيما تضم هذه الأكاديمية حاليا بين أعضائها خمس سيدات، غير أن أى سيدة لم تشغل أبدا حتى الآن منصب الرئاسة".
وأوضح أن عضوا واحدا من أعضاء الأكاديمية السويدية الذين يقررون اسم الفائز بجائزة نوبل فى الأدب، ولد بعد عام 1960 الأمر الذى يعنى افتقارها لدماء جديدة ،فيما فسر هذه الظاهرة بقوله إنها ربما ترجع إلى أن قانون الأكاديمية يحظر الاستقالة من عضويتها وكأنها حكم بالعقوبة مدى الحياة.
وكشف تيم باركز عن أن عضوين فحسب من اعضاء الأكاديمية السويدية اعترضا فى السنوات الأخيرة على قرارات اتخذت فى خضم المداولات حول الفائز بجائزة نوبل في الأدب، فيما تبقى المسألة الأكثر أهمية هى مسألة الآليات التى تحدد اسم الفائز بجائزة يفترض أنها أهم جائزة أدبية فى العالم.
وحول هذه المسألة - قال تيم باركز إن أعضاء لجنة التحكيم المنتمين للأكاديمية السويدية يستعينون بعشرات الخبراء في مجال الأدب من دول عديدة، وهؤلاء الخبراء يتقاضون مكافآت مالية سخية مقابل قليل من التأملات بشأن ادباء يمكن أن يكون أحدهم هو الفائز بجائزة نوبل.
ومع أن هؤلاء الخبراء من المفترض أن يبقوا مجهولين، فقد ذهب تيم باركز إلى أنه قد تبين أن بعضهم هم أصدقاء أو" معارف" لأشخاص رشحوا للجائزة. وإن كانت جائزة نوبل فى الأدب تمنح لمجموع إنتاج كاتب او شاعر ما فقد رأى باركز فى سياق تناوله للأليات التى تحدد اسم الفائز ان مسألة الترجمة للغة السويدية تعزز بالضرورة من فرص الفوز، لكن السؤال يبقى قائما حول مدى فهم أعضاء الأكاديمية لكتاب أو شعراء ينتمون لثقافات فى هذا العالم بعيدة كل البعد عن الثقافة السويدية.
وقبل اختيار الشاعر السويدى توماس ترانسترومر هذا العام، ليكون ثامن أوروب يفوز بجائزة نوبل للأدب فى الأعوام العشرة الأخيرة، وفى مواجهة عاصفة من الانتقادات تزداد الآن، أقر بيتر انجلوند الرئيس الحالى للجنة المحكمين، بأن الأعضاء يعرفون الإنجليزية بما يكفى، غير أنهم لن يعرفوا بالضرورة كل اللغات الأخرى مثل الأندونيسية، وهنا فان السؤال يتعلق بالعلاقة الوثيقة بين اللغة والثقافة ،ومدى نجاح الترجمة فى نقل مايقصده كاتب أو شاعر لمن يقرأ هذه الترجمة.
وربط تيم باركز بين هذه القضية وبين المهمة الأصيلة للأكاديمية السويدية، وهي دعم نقاء وقوة وسمو اللغة السويدية ليشكك مجددا فى مدى سلامة الآليات والمعايير الخاصة بمنح جائزة نوبل للأدب، معتبرا أن العضوين اللذين عترضا منذ نحو مائة عام على تولى الأكاديمية مهمة اختيار الفائز بهذه الجائزة لم يجانبا الصواب.
 

منح نوبل لتوماس ترانسترومر يعتبر خطأ

في صحيفة الأوبزرفر البريطانية-اعتبر ويل سكيدلسكي أن قرار منح جائزة نوبل هذا العام للشاعر السويدى توماس ترانسترومر هو خطأ جديد يضاف لسجل الأخطاء التاريخية للجنة المحكمين، والتي تجاهلت مرارا وعلى نحو فظ من يمكن وصفهم حقا بعمالقة الأدب فى العالم.
وأضاف سكيدلسكي أنه على الرغم من عمله لسنوات فى الصحافة الثقافية، فإنه لايعرف شيئا عن هذا الشاعر، بل إنه يبذل جهدا لاستدعاء اسمه بصورة صحيحة منذ الاعلان عن فوزه بالجائزة، ومن الطريف ان يقول ويل سكيدلسكي انه لو تحلى العديد من محررى الصحافة الثقافية في بريطانيا بالصراحة مثله لأعترفوا كما يعترف بأنه لم يسمع من قبل عن توماس ترانسترومر، معتبرا ان الخطأ يكمن فى اختيارات لجنة المحكمين لجائزة نوبل فى الأدب التى كثيرا ما تمنحها لأدباء مغمورين خارج بلادهم مع كل التقدير لأشخاصهم وكتاباتهم.
واذا كان الأمر يشكل استفزازا لويل سكيدلسكي ، فانه اعتبر في الوقت ذاته ان المسألة تثير تساؤلات حول السجل" الفظيع "لجائزة نوبل فى الأدب منذ منحها لأول مرة عام 1901 وتجاهل روائى عملاق فى قامة وحجم الكاتب الروسى العظيم ليو تولستوي، واتفق سكيدلسكىيمع الرأى القائل بأن جائزة نوبل للأدب باتت تتمحور بصورة لايمكن قبولها حول الذات الأوروبية، وتتجاهل بقية العالم بما فى ذلك الولايات المتحدة ناهيك عن أفريقيا والعالم العربي.
اما جون دوجدال ، فقد ذهب فى صحيفة "الغارديان" البريطانية الى ان الشاعر توماس ترانسترومر بفوزه بجائزة نوبل للأدب هذا العام انما انضم لمنتدى الطالح فيه اكثر من الصالح ، ولئن كانت جائزة نوبل فى الأدب قد ذهبت من قبل لعمالقة مثل طاغور وويليام بتلر ييتس وجابرييل ماركيز ونجيب محفوظ ، فان جون دوجدال مازال يتذكر بمرارة منح هذه الجائزة لرئيس الوزراء البريطانى الراحل ونستون تشرشل.
وتوقف جون دوجدال عند الحقيقة المتمثلة فى أنه منذ حصول الأديب والكاتب المصرى الراحل نجيب محفوظ على جائزة نوبل للأدب عام 1988 لم يتوقف قطار نوبل أبدا عند اى مبدع عربي، كما أن نجيب محفوظ هو الوحيد فى العالم العربي الذى حصل على هذه الجائزة ،وأحد أربعة ادباء فحسب على مستوى القارة الافريقية كلها توجوا بنوبل.
ولعل حال افريقيا افضل من قارة اسيا، حيث أعاد دوجدال للأذهان انه لم يحصل فى اسيا كلها على جائزة نوبل في الأدب سوى ثلاثة أدباء انحصروا فحسب فى الهند واليابان.

 

* وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.