انبعثت مجدداً:"العاشقين" يقودها لبناني وأعضاؤها عرب وفلسطينيون

اسطنبول- أسامة العيسة

يصر أعضاء فرقة "العاشقين" في انطلاقتها الجديدة، على ارتداء الملابس "العسكرية" خلال تقديمهم لعروضهم الفنية، كما كان يفعل أسلافهم قبل ثلاثة عقود، عندما شهدت الفرقة أوج شهرتها. التمسك بالزي "القديم" يتم رغم تبدل الظروف السياسية، وجريان مياه كثيرة في نهر العلاقات الفلسطينية-الاسرائيلية، والفلسطينية-الفلسطينية.

بعد إعادة لم شملها في بداية العام 2010، اثر توقف طويل، تقدم الفرقة في جولاتها الفنية، أغانيها القديمة التي عُرفت بها وصنعت مجدها، إضافة الى أغانٍ جديدة قليلة تختارها بعناية، مثل اغنية "عن الحنين لفلسطين" من تلحين وغناء نزار العيسى، المقيم في لندن.

اغاني "العاشقين" المعروفة التي ما زال جمهورها يطلبها ويردد كلماتها، ليست فقط هي ما تبقى من قديم الفرقة، ولكن ايضا نجم الفرقة المخضرم حسين المنذر (ابو علي)، وشبلها محمد ذياب الذي لم يعد شبلاً، ويبدو الأكثر تمسكا بهوية الفرقة. وما زالت صورة المغني على هيئة فدائي تتلبسه، وهو يقف على خشبة المسرح.

تتكون الفرقة الان، من اعضاء من دول عربية مختلفة،  منها سوريا ولبنان والجزائر وفلسطين، ولا يحبذ هؤلاء الحديث عن أصولهم، لكن عن ما يسمونه عشقهم لفلسطين ولهويتها التي اختاروا الغناء لها.

يتوزع الاعضاء من حيث الإقامة على دول متعددة، مثل سوريا ولبنان والأردن وبريطانيا والإمارات، ويتواصلون عبر شبكات الاتصال الحديثة، لضمان استمرار الفرقة التي عادت بقوة الى الوجود، بفضل رجل أعمال فلسطيني شاب مقيم في الإمارات هو مالك ملحم مُمول الفرقة، الذي يرافقها في بعض جولاتها.

يعبر حسين المنذر الذي يتولى بالإضافة الى الغناء، مهمة المايسترو بالنسبة للفرقة، عن اعتزازه بـ "الغناء اربعين عاماً من أجل الوطن"، ولا يرغب بالاجابة عن سؤال كيف قادته خطواته، وهو اللبناني لينذر حياته الفنية لفلسطين، ويقول: "ما اعرفه هو انني، اغني لحبيبة أذوب عشقا بها اسمها فلسطين، احببتها وأنا ولد، غنيت وسأبقى أغني لها فقط، ولا تسالني عن جنسيتي، انا عربي، لبناني، فلسطيني، عراقي اردني، مغربي، جزائري.. كل المكونات العربية داخلي".

وردا على سؤال إن كان يشعر بأنه ظُلم فنياً، وهو صاحب الطاقة الصوتة العالية، لاقتصار فنه في نوع معين من الغناء، بينما تشهد الساحة الفنية ولادة لا تتوقف لآخرين وأخريات محدودي ومحدودات الإمكانيات و سرعان يصبحوا ويصبحن نجوماً ونجمات، يقول المنذر الذي لا يتخلى عن سمات وجهه الجدية وكأنه ذاهب الى معركة أو آتٍ منها: "سواء ظُلمت أم لم أُظلم، فهذا هو أسلوبي الغنائي الذي اخترته، وأنا راضٍ كل الرضا،. فلسطين تستحق أكثر من ذلك بكثير".

تلقى المنذر عروضاً عديدة للغناء في فرق أخرى، ويكشف بأنه تلقى عرضاً من الرحابنة في العام 1984، للغناء مع السيدة فيروز، الا أنه آثر البقاء مع "العاشقين"، ولا يشعر بأي ندم على هذا الخيار، لأنه يراه الموقع الطبيعي له.

يقول المنذر: ""عشت أربعين عاما في الغناء الملتزم من اجل فلسطين، وأدعو أن يمد الله في عمري لأواصل في هذا المشوار، عشقت فلسطين وأنا فتى صغير، وأحبيت الغناء لها، ولن أغني أي شيء آخر".

رغم اعتزازه بالأسلوب الذي ميز الفرقة، الا أن المنذر لا ينفي الحاجة  للتطوير: "هذا هو أسلوبنا الذي عرفنا به الجمهور وهو قابل للتطوير. في الواقع إن أي فن قابل للتطوير، مهما كان لونه، لكن شريطة ان يتم ذلك  من دون المساس بتراثنا وفلكلورنا، أنا مع بقاء الفلكلور كما هو"

 بينما يؤمن طارق الجابي مدير الفرقة، بضرورة التطوير: "لدينا خطط للتطوير، ندرس تقديم أغان جديدة. ندرك التغيرات والتطورات السياسية، بين الفترة السابقة التي شهدت ولادة الفرقة، والفترة الحالية. الان تتصدر موضوعات مثل الجدار، المستوطنات، وما يجري في القدس، العناوين. سنعمل على أغان أاخذ هذا بعين الاعتبار وتربط القديم بالحديث. في السابق عشنا مراحل نضال عسكرية الطابع، والآن نعيش مرحلة سياسية، وبرأيي أنها لاتقل اهمية عن المراحل السابقة.  جمهورنا موجود ونجده ينتظرنا في كل دولة نذهب اليها، نريد ان نسير على النهج نفسه، مع الأخذ بعين الاعتبار الحاجة التطوير".

يأمل المنذر الذي رافق "العاشقين" منذ البدايات، المحافظة على الوهج الأول، عندما غنت الفرقة لأحمد دحبور، محمود درويش، توفيق زياد، أبو الصادق ونوح ابراهيم، ويرفض بشدة أي فكرة تتعلق بتغيير زي اعضاء الفرقة، قائلا: "لن نخلع الكاكي، عرفنا الجمهور به، وسنبقى معتزين بذلك وأوفياء. التقلبات لا تغيرنا، كل شيء يخرج من القلب يدخل الى القلب مباشرة وبدون قيد".

شأن بقية اعضاء الفرقة، يعبر المنذر عن اعتزازه بدعم رجل الأعمال ملحم للفرقة، والذي يراه دعما  من دون غاية شخصية لصاحبه، ويصف ملحم ب"الرجل المحترم."

ويأمل أن تتمكن الفرقة مستقبلاً من الاعتماد على "نفسها" مادياً والإنفاق من دخلها، ويعتب على وسائل الاعلام لعدم اهتمامها بالأغنية الفلسطينية، ورغم أنه غير قلق من انتشار الأغنية الاستهلاكية، فهو يعتقد ان الأغنية "الملتزمة" ستبقى رغم كل التغيرات.

وعن غياب الفرقة لعدد من السنوات يقول "لكل جواد له كبوة، والعاشقين تنهض الآن من جديد، وجمهورها موجود وينتظرها، لقد قدمنا عروضاً في أبو ظبي وعمان ودبي واسطنبول وأنقرة. لقد استقبلنا وكأن غيابنا لم يحدث".

مالك ملحم، الرجل الذي انتشل الفرقة وأعانها بأسباب الحياة، وينفق عليها بسخاء، يبدو متواضعا ويتعامل مع اعضاء وعضوات الفرقة، كصديق وأخ وكواحد منهم، وينادونه باسمه الأول دون أية ألقاب.

عن دواعي تبنيه لالفرقة يقول ملحم: "فرقة العاشقين هرم من اهرامات الثقافة الوطنية، إنها تمثل فلسطين كاملة، تمثل صوت الشرعية، صوت منظمة التحرير، وكان من المؤسف ان يتوقف هذا الصوت، حامل الذاكرة الوطنية،. "العاشقين" وصلت الى مستوى العالمية، وأسهمت بترسيخ ثقافتنا. ومن جانب اخر ثمة رسالة سياسية، مفادها بأننا كشعب نملك كل الخيارات، نسير في التفاوض كمسار سياسي وفي الوقت نفسه نوجه رسائل للعدو أن لدينا وسائل وأدوات أخرى، وكل ذلك بصوت العاشقين".

وحول اذا كان يعتبر احياء الفرقة مشروعاً استثمارياً، مثل باقي مشاريعه يرد ملحم: "بصراحة لا مجال للاستثمار في أي فرقة وطنية، ولكي نضمن ديمومة العاشقين حولناها لمؤسسة، وهي الآن مؤسسة ثقافية، وسيكون لها قريباً استثماراتها الخاصة بها، الان أنفق بشكل دائم على الفرقة، لكننا بصدد انشاء بعض الاستثمارات الخاصة بها، حتى تستطيع الإنفاق على نفسها وتضمن استمرارها".