الندوة الثانية لجائزة الرواية العربية بدأت في ابو ظبي

منصورة عز الدين
أعلنت الجائزة العالمية للرواية العربية عن بدء انعقاد "الندوة 2" وهي ورشة عمل يشارك فيها سبعة من الكتاب العرب الواعدين من جميع أنحاء العالم العربي،
وذلك منذ يوم 18 وحتى 26 أكتوبر الجاري على جزيرة صير بني ياس - أبوظبي برعاية  الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ودعم من مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي..
 "الندوة" إحدى المبادرات الثقافية التي تقوم بها الجائزة العالمية للرواية العربية، التي تهدف إلى مكافأة التميز في الأدب العربي المعاصر ورفع مستوى الإقبال على قراءة هذا الأدب محليا وعالمياً من خلال الترجمة، وتم إعداد الندوة  كما تقول مصادر الجائزة "وفق أفضل النماذج العالمية لورش عمل الكُتّاب حيث يتعين على المشاركين كتابة عمل أدبي من ثلاثة آلاف كلمة على شكل قصة أو فصل من رواية، يناقشونها بشكل يومي مع زملائهم والمرشدين المشاركين فيها، حيث سيتم ترجمة هذه الأعمال إلى اللغة الإنجليزية"..
يشارك في الندوة لهذه السنة أدباء من مختلف أنحاء العالم العربي تتراوح أعمارهم بين 32 و39 عاما وهم كل من الروائي اليمني وجدي الأهدل الذي تم اختياره ضمن قائمة بيروت 39 وهي قائمة تم وضعها بالتعاون بين فعالية بيروت عاصمة عالمية للكتاب 2009 ومهرجان هاي فيستيفال، والكاتبة الإماراتية مريم الساعدي التي ساهمت في مشروع ترجمة كتاب "في صحراء خصبة" والكاتب الفلسطيني أكرم مسلم، والصحفية والمذيعة السودانية رانيا مأمون والمغربي أنيس الرافعي المتخصص بالقصة القصيرة التجريبية، والروائية السورية لينا هويان الحسن المختصة بالكتابة عن حكايات البدو والصحراء، والمصري طارق إمام الحائز على جوائز أدبية عدة. 
ويقوم بدور المرشدين في الدورة الحالية من "الندوة" كل من الروائي اللبناني جبور دويهي وذلك للمرة الثانية على التوالي، والروائية والصحفية المصرية منصورة عز الدين التي كانت ضمن المشاركين في الندوة الأولى، وكان كلاهما كتبا أعمالا أدبية تم ترشيحها للمنافسة في الجائزة العالمية للرواية العربية حيث وصلت رواية دويهي "مطر حزيران" إلى القائمة القصيرة عام 2008 فيما تم ترشيح رواية "وراء الفردوس" لمنصورة عز الدين للقائمة القصيرة عام 2010 ويتعين على المرشدين في الندوة مشاركة الكتاب في حلقات نقاشية فردية، إضافة إلى حلقات نقاش يومية ينخرط فيها جميع المشاركين. .
وكانت الجائزة العالمية للرواية العربية التي تمول من طرف مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي عقدت "الندوة 1" في نوفمبر من عام 2009 وقد تمخضت عن ثمانية أعمال أدبية مكتملة ومترجمة إلى اللغة الإنجليزية تم طباعتها عبر دار الساقي في كتاب بعنوان "أصوات عربية جديدة 1" يتم إطلاقه في 27 أكتوبر الجاري في معرض الشارقة الدولي للكتاب..
وأعرب بيتر كلارك منسق الندوة وعضو مجلس أمناء الجائزة العالمية للرواية العربية عن فخرهم في الجائزة بانعقاد الدورة الثانية من "الندوة" مؤكدًا امتنان الجائزةللرعاية الاماراتية الرفيعة للندوة.
فيما قالت سلوى المقدادي مدير برنامج الثقافة والفنون في مؤسسة الإمارات للنفع الاجتماعي، أن التعاون مع الجائزة لتنفيذ الندوة مدعاة فخر للمؤسسة مؤكدة أن الجميع ينتظر بشغف نتاج هذه الندوة من الأعمال الأدبية المتميزة لكتاب عرب واعدين..
(وام - منصورة عزالدين)