أسرار حميد سعيد الشعرية في "الشمعة والدرويش"

على مدى مائتي صفحة من القطع المتوسط، ذهب الشاعر العراقي حميد سعيد إلى  كشف كثير من أسرار تجربته الشعرية، والحديث عن محطات بارزة في حياته، عبر سلسلة حوارات أجراها معه الصحفي والشاعر هشام عودة، وصدرت حديثا في كتاب حمل عنوان "الشمعة والدرويش... حميد سعيد يتحدث.

     الكتاب الصادر حديثا عن دار دجلة للنشر في عمان، ضم أربع شهادات تناولت تجربة الشاعر، كتبها كل من: رشاد أبو شاور، إنصاف قلعجي، سمير قطامي وراشد عيسى، فيما ذهب هشام عودة لتوضيح قصة هذه الحوارات في مقدمته التي أشار فيها إلى أنها جرت في صيف عمان 2010 ؛ مؤكداً أنه وجد لدى حميد سعيد رغبة بالبوح الذي حوته صفحات الكتاب، وتحدث فيه عن العراق والشعر وبغداد والحلة وبيت الحكمة، "غير أنه ظل مترفعاً"، كما قال عودة، عند الحديث عن المثقفين العراقيين والعرب إزاء قضية احتلال العراق.

   الروائي رشاد أبو شاور كتب مقدمة احتفالية بالشاعر وتجربته وبالعراق العصي على الاحتلال، وقدمت القاصة إنصاف قلعجي قراءة في قصيدة " الموريسكي" بما فيها من دلالات عراقية معاصرة، وقدم الشاعر راشد عيسى قراءة في قصيدة الشخصية عند الشاعر، ويقدم سمير قطامي شهادة عن "الصديق والإنسان في الشاعر" .

 وهذا هو الكتاب التاسع في سلسلة الكتب المنشورة للمؤلف .