البهلوانات يهجرون السيرك

سهى زكي*

-1-

 

فى سابقة لم تحدث من قبل، ترك البهلوانات سلك السيرك.نزعوا عن أيديهم حبال الأمان المشدودة لأعلى، تمردوا على جمهور بلا رحمة، تمردوا على أطفال بلهاء  يضحكون على سخافات واستعراضات سوقية. اجتمع البهلوانات وقرروا أن يتحرروا من أسر الخيمة  ذات الرائحة العفنة، نتيجة مخلفات زملائهم حيوانات السيرك.  خرجوا بهدوء من دون إزالة الماكياج  بمختلف أشكاله، ما بين وجه باسم وآخر مكتئب وآخر رسم عينه بدموع ثابتة باللون الأزرق.  جميعهم خرجوا بملابسهم ، تحركت مسيرتهم بين الناس، لم يلتفت لهم أحد.  
تأكد لهم أن وجودهم خارج عالمهم غير ملفت، وأنهم لا يؤدون دوراً، وأنهم سيحاولون لفت نظر الناس اليهم بالطريقة البهلوانية نفسها داخل السيرك . 
 
                                  -2-

 

عادوا.. عادوا بالهدوء نفسه الذي خرجوا به. ومع بداية العرض الأول بعد العودة ، رأوا الناس منبهرين بهم ويصفقون لهم كالعادة.  نظروا جميعهم بدهشة وتساءل أحدهم:  ترى لماذا لم يعيروننا انتباها في الخارج ؟  حين خرجنا من هنا  بدونا كأننا أشباح ولم يرونا؟. 

 

                                  -3-
                                إظلام تام

 

لمح البهلوانات داخل الحلقة بشر يتحركون ، وقد تحول الجمهور لبهلوانات من نوع غريب، فقد أخذوا يبكون بأصوات هيستيرية ويقفون على رؤؤسهم، ويفتحون أرجلهم بغباء كى تعبر منها أطواق النار بحرية .

 

* قاصة وروائية من مصر