الأدب الاليكتروني: أدب الألفية الثالثة من الهامش الى المركز

أماني أبو رحمة* 
مع انعطافة البشرية نحو الألفية الثالثة منذ عقد أو يزيد، لم يعد الإنسان هو الإنسان الذي عرفته البشرية، وأنهكته الفلسفة بحثاً وتحديداً وتأويلاً. لقد ترافقت الانعطافة التاريخية بتطور مهول في القدرات البشرية، لم يكن ليتم إلا بفضل اندماج التطور التكنولوجي الهائل مع القدرات البشرية لينتج ما بات يعرف بـ "ما بعد الإنسان" posthuman. وتغلغل هذا التحول في كل طبقة من طبقات الثقافة، وغيّر بالتالي مفهوم الإنسان الحداثي عن التكنولوجيا التي كانت لا ترى فيها أبعد من الآلة. إنسان الألفية الثالثة هو ذلك الذي أطلقت عليه دونا هاراوي السايبورغ Cyborg في إعلانها الصادر عام 1989 والذي يحمل اسم (إعلان السايبورغ)(1). يعود مصطلح السايبورغ إلى الستينيات من القرن الماضي حين نحته مانفريد كلاينز وناثان كلين " للإشارة إلى الإنسان المُحسّن أو المُطّور الذي يمكنه العيش في بيئة أبعد من حدود الأرض"(2). ولكن هاراوي هي التي أدخلته إلى عالم الأدب والثقافة. 

تقصد هاراوي بالسايبورغ الكائن الحي السيابرنيتيكي ـ والكلمة بحد ذاتها نتاج اندماج كلمتي الكائن الحي organism والسايبرنيتيكي cybernetic (cyo/org )ـ إنه باختصار نتاج اتحاد الإنسان بالآلة ،لكنه ليس اتحاداً بسيطاً، ذلك أنه غير قابل للفصل ضمن السايبورغ الذي يعمل من خلال تفاعل الجزأين معا. تكتب كاثيرين هيلز:

"منذ وقت ليس بالقصير سرت إشاعات عن أن عصر الإنسان قد سلم مقاليده إلى عصر ما بعد الإنسان. ليس الأمر أن الإنسان قد مات، ولكن الإنسان بوصفه مفهوما قد تطور درجة أو درجات. فالإنسان ليس نهاية الطريق، إذ يبزغ من خلفه السايبورغ : الكائن الهجين المخلوق من تزاوج الكائن البيولوجي والآلية السايبرنيتيكية. وفي حين أنه من الممكن أن تنظر إلى الإنسان بوصفه ظاهرة طبيعية بلغت النضج بوصفها نوعا من خلال الانتقاء الطبيعي والتطور الجيني التلقائي، إلا أنه لا مكان لهذه الأوهام في السايبورغ  ، ذلك أنه كائن مركب منذ البداية : كائن تكنولوجي يجمع ثنائية الطبيعي واللا-طبيعي المولود والمصنوع" (3). وتفترض هاراوي أن الكتابة هي " تكنولوجيا السيابورغ الشاهقة "(4). إنها القفزة الطبيعية, فاللغة هي تكنولوجيا المعلومات الأولى، وتبعاً لذلك فإن البشرية كانت سايبورغية منذ الكلمة الأولى. فالإنسان لم يصبح إنسانا إلا حين اكتسب تكنولوجيا معلوماته الأولى : اللغة ـ وقوض كل الميثولوجيا المرتكزة حول خطيئته الأولى التي تسببت بها براءته وافتقاره إلى تكنولوجيا المعلومة. لقد كان نضاله من أجل اللغة ..... وضد التواصل المثالي، الذي تمثل في تحطيم الحدود، ودمج الأقطاب المتنافرة والتشابك والحوار بين الأفراد والثقافات. ما تقصده هاراوي هو أن اللغة بحد ذاتها تكنولوجيا معلومات بدئية، وما يجري اليوم هو تطور طبيعي لهذه التكنولوجيا حين اندمجت بآلة تعتمد البرمجة المبنية على حروف ورموز وأرقام. 

وهكذا يشهد الإنسان بأم عينيه وللمرة الأولى في التاريخ  تطوره النوعي غير المسبوق. هذا التطور المصحوب بالتقدم التكنولوجي الهائل نتيجة لطور ما بعد الإنسانية الذي أدى إلى تحطيم كل مبدأ حكم وحدّد الحالة الإنسانية، وإلى أن كل مفهوم بات متحللا على أرضية مائعة أو مهجنة. هكذا فان السايبورغ ليس مجرد جسم كائن حي سايبرنيتيكي، ولكنه نظام مفتوح يعمل  من دون حدود ثابتة. إنه يسمح بتفاعلات لا نهاية لها وتحولات مستقبلية قد يصعب التنبؤ بها. 

يُعَدّ هذا الجانب الأهم في تشكيل البناء الاجتماعي والثقافي. فمن الناحية الاجتماعية ـوهي التي ركزت عليها هاراوي، فإن حالة الانفتاح الثابتة على العمليات الجديدة تنعكس في الانفتاح على الاختلافات داخل المجتمع والعكس صحيح. وهي بذلك تطيح بتصنيفات كالطبقة والعرق والنوع الاجتماعي. فلا وجود لوحدة ثابتة يمكنها أن تعد أي تصنيف خارجها بوصفه آخرا. لقد زالت الحدود وأضحى المجتمع السايبورغي عمليات مستمرة من الالتحام والتحول اللانهائي. 

تقف حالة الميوعة وعملية التحول المستمر للمجتمع السايبورغي، على النقيض من سياسات الحداثية وجمالياتها المائلة نحو الثبات والسكون. وإذا كانت هاراوي قد ركزت على تحليل ظاهرة السايبورغية بمصطلحات السياسات خصوصا ضمن السياق النسوي، فإن آر. ال. روتسكاي R.L. Rutsk قد عالج الحالة السايبورغية من ناحية الفن والجماليات. 

ركز روتسكاي ـ وهو أستاذ السينما والثقافة الشعبية في جامعة سان فرانسيسكو ـ على تعريف التكنولوجيا العالية High Techne لتوضيح أن مصطلح التكنولوجيا يتضمن مفهوم الفن أيضا. وبالإشارة إلى صياغة هايدغر لجوهر التكنولوجيا حلل روتسكاي جماليات الثقافة التكنولوجية، وشرح كيف أن فهمنا للتكنولوجيا في الحداثة وربما في ما بعد الحداثة يختلف عن مفهوم الثقافة التكنولوجية Technoculture الذي وضعه لتوصيف الحالة المعاصرة. يقول روتسكاي :

"في عصر التكنولوجيا العالية  تغيرت خبرتنا عن التكنولوجيا تغيرا عظيما ، ومع ذلك فإن تعريف التكنولوجيا ما زال مشكوكاً فيه إلى حد كبير" (5). يردم مصطلح التكنولوجيا العالية الفجوة في التفكير حول التكنولوجيا، ويدرس العلاقات المتحولة في التكنولوجيا والفن والثقافة من بدايات الحداثة وحتى الثقافات التكنولوجية المعاصرة. وبتقصي الجذر اليوناني لكلمة تكنولوجي techne التي تترجم إلى فن، أو مهارة، أو حرفة يدوية، يتحدى روتسكاي المفهوم الحداثي للتكنولوجيا بوصفها أداة أو وسيلة والفكرة التقليدية عن الجماليات اللا-أدواتية، فقد التحمت التكنولوجيا بالجماليات في عصر الثقافات التكنولوجية التي صنعتها النسخة الأشد تعقيداً والأكثر تطوراً عن الإنسان : السايبورغ. 

وهكذا فان تكنولوجيا المعلومات وفكرة التكنولوجيا العالية قد خلقتا معا عالماً هجيناً اكتسبت فيه الميوعة والشفافية التي لا تعرف الحدود، مناعة ضد البنى الثابتة. لقد فككت ما بعد الحداثة وأعادت تركيب كل مبدأ عندما قدمته في سياقات متغيرة وجديدة ،وبذلك ذابت الأسس الثابتة للأفكار في حقائق عائمة ومنتهكة لكل الحدود في عالم افتراضي. هذه الحقيقة التي بنيت من التخيل والتكنولوجيا  معاً، هي التي حولت الإنسان إلى ما بعد الإنسان من خلال توجيهه حسب عملياته / ونموذجه الخاص. يحدث هذا التوجيه في بيئة مُنتجة يتداخل فيها الزمان والمكان .إنها بيئة التكنولوجيا حيث الزمان/المكان في تحول دائم وإعادة تنظيم مستمر. والواقع الافتراضي هو واقع السايبورغ الدائم التحول والتغير من خلال التفاعل المتواصل. هذا التحول هو أساس سياسات وجماليات السايبورغ في عصر الألفية الثالثة. 

اقتضى الأمر بالضرورة تطوراً أدبياً وفنياً يعكس هذه المتغيرات واسعة النطاق في الثقافة والمجتمع، فكان ما بات يطلق عليه الفن التطويري والموسيقى التطويرية والأدب الاليكتروني. 

يتسم هذا الفن والأدب بجماليات عصر الثقافة التكنولوجية والتكنولوجيا العالية  : الحركة والانفتاح والتحول. فالنص مبرمج مصحوب بفلاشات معينة للتفاعل مع عمليات القارئ. يتحرك النص استجابة لحركة الماوس الذي يحركه القارئ ،أو المشاهد الذي يتلاعب بالنص بحيث يمنحه جمالياته المغايرة. 

كان تقبل الجماليات المغايرة المرتكزة على التحول المستمر والحركة الدائبة والتغير مع الزمن، أفضل وأسرع في مجال الفنون مقارنة بالأدب ، لا سيما الفن التوليدي الذي يضم تجمعات من الفنون المعاصرة تشكل كل منها عالماً بحد ذاته وتتضمن على سبيل المثال لا الحصر:

الموسيقى الالكترونية والتلحين الخوارزمي، والغرافيك والرسوم المتحركة، وعروض الديمو (Demo Scene) التي تختلف عن الرسوم المتحركة الكلاسيكية في أنها تُحوسَب في الوقت الحقيقي، مما يمثل تحدياً كبيراً لقوة الحوسبة ذاتها. وتتألف عروض الديمو في معظمها من رسوم متحركة ثلاثية الأبعاد مع تأثيرات ثنائية الأبعاد وعرض الشاشة الكاملة، هذا بالإضافة إلى ثقافة الوسائط المتعددة: السمعية والبصرية، والتصميم الصناعي والهندسة المعمارية، وغيرها الكثير من التطبيقات الفنية والهندسية (5). ترتكز هذه الفنون في مجملها على توظيف العشوائية في التركيب، والنظم الوراثية والخوارزميات لتطوير النموذج. وتتسم بأنها تغير مع مرور الزمن. وتقوم على تشغيل شفرة على جهاز حاسوب (7).

لكن الأمر يختلف قليلاً في مجال الأدب، فالسؤال الذي أرق الناسخون في القرون الوسطى عندما اخترعت الكتابة هو ذاته الذي يؤرق الأدباء والفنانون مع ظهور فنون وآداب مختلفة وجديدة : هل الأدب اليكتروني أدب حقاً؟ وهل أن سهولة النشر الاليكتروني بفضل الانترنت وغيرها ستتسبب في طوفان من الهراء الذي لا قيمة له؟ هل الجودة الأدبية ممكنة في وسائل الإعلام الرقمية، وهل أن الأدب الالكتروني أدنى من ذلك المطبوع؟ وما هو مستقبل الكتابة في ظل انتشار الثقافة الرقمية؟.

لا يمكن الإجابة على هذه التساؤلات من دون تناول السياقات التي أسبغت على هذه التساؤلات قيمة ومعنى، والتي تتضمن استكشافاً واسع المدى لما يمكن أن يطلق عليه الأدب الاليكتروني، وكيف يندمج أو يفترق عن الأدب المطبوع، وما هي الاستراتيجيات التي تميزه، وكيف يفسر المستخدم هذه الاستراتيجيات  في أثناء بحثه عن المعنى. وباختصار فانه لا يمكن للمرء أن يجيب عن هذه التساؤلات ، ما لم يدرس بعمق خصائص الميديا الرقمية. ذلك أن رؤية الأدب الاليكتروني من خلال عدسة المطبوع يعني أننا لم نره على الإطلاق.لذلك فان مزيداً من البحث والنقد ما زال ضرورياً لفهم الأدب الاليكتروني، بوصفه حالة أدبية تشارك في التقاليد الأدبية من جهة وتسهم في إدخال تحولات حاسمة، قد تعيد تحديد ما هو الأدب والفن من جهة أخرى. الأدب الاليكترونيـ والذي يستبعد عادة الأدب المطبوع الذي جرت رقمنته، هو بالمقابل أدب مولود رقمياً، إنه الكائن الديجتالي الأول الذي أُبتكر على الحاسوب و ليقرأ على الحاسوب أيضا. 

أما منظمة الأدب الاليكتروني التي تأسست عام 1999،وتهدف إلى " تعزيز الكتابة، والنشر والقراءة على الوسائط الاليكترونية " فقد وضعت لجنة خاصة يرأسها نوح واردريب  فرون، وهو مبدع وناقد متخصص بالأدب الاليكتروني لتعريف وتحديد  هذا الأدب ا. واختارت اللجنة أن تضم الأدب المنجز بواسطة الميديا الرقمية ،والأدب المبتكر على الحاسبة حتى ولو طُبع لاحقاً. وحددت الأدب الاليكتروني تبعا لذلك بأنه " العمل الذي يحمل جانبا أدبيا مهماً، ويستفيد من الطاقات والسياقات التي يوفرها الحاسوب المستقل أو المرتبط بشبكة الانترنت " (8). وحدد التعريف بعضاً من التصنيفات التي يمكن أن تندرج تحت مسمى الأدب الاليكتروني: 

• الرواية والشعر التشعبي داخل وخارج الويب.

• الشعر الحركي الذي يقدم في فلاش أو يوظف منصات أخرى.

• الإنشاءات الحاسوبية الفنية التي تطلب من المشاهدين قراءتها ،أو التي تحمل جوانب أدبية

• شخصيات المحادثة، والمعروفة أيضا باسم chatterbots  .

• الروايات التفاعلية .

• الروايات التي تأخذ شكل رسائل البريد الإلكتروني، الرسائل القصيرة، أو المدونات . 

• القصائد والقصص التي تم إنشاؤها بواسطة أجهزة الكمبيوتر، إما بشكل تبادلي أو بناء على معايير معينة .

• مشاريع الكتابة التشاركية التي تسمح للقراء للمساهمة في نص العمل.

• الأداءات الأدبية على الانترنت التي تطور طرقا جديدة للكتابة.(9) .

لم يكن إعلان جمعية الأدب الاليكتروني الوحيد في هذا المجال. ذلك أن انتشار التقنية الرقمية في العالم بصورة كاسحة، لم يجعل توظيفها حكراً على ثقافة بعينها. فالإنسان السايبورغي كائن لا يعرف الحدود ولا التمايزات الطبقية أو الثقافية أو العرقية أو الجندرية، يعيش في فضاء سايبيري تلاشت فيه كل عناصر التفاضل، وانفتح العالم على احتمالات بلا نهاية لإعادة تنظيم البنى والعلاقات الاجتماعية، ولن ينتهي الأمر عند احتمالية ثابتة ولكنه سيواصل التركيب والتفكيك والإدماج. 

ازدادت بعدئذ الجمعيات والإعلانات المنحازة للنص الاليكتروني بلغات عدة ،والتي على الرغم من عدم التنسيق الظاهر ما بينها ، فإنها تتشارك في الرؤى والأهداف والتوجهات. ففي إعلان مشابه لإعلان جمعية الأدب اليكتروني أعلنت جماعة عربية أطلقت على نفسها جماعة النص الجديد انحيازها إلى نص أدبي " أصبحت الآلــة الإلكترونية نفسها ( الكمبيوتر ــ الموبايل ــ وحتى البرامج الكاتبة إبداعياً كالمسرد مثلاً ) شريكــاً فاعلاً في كتابته، من خلال تقديم الاختيارات الاعتباطية أو الواعية (هل يعد هذا جزءاً من وعي الآلة بنفسها)" (10).وشدد في تحديده لهذا النص على أنه ليس النص الذي يذكر عبارات تكنولوجية، مثل الياهو و السكايب والماسنجر وغيره ،ولكنه النص الذي يكون فيه الحاسوب أو الآلة شريكا أساسياً ، لا يمكن إلغاؤه عند ابتداع النصوص وعند قراءتها على حد سواء فالكاتب والقارئ كائنان سايبورغيان في "عالم لامتناهٍ يعيشه النَّـاص ( كاتباً وقارئاً) ،ويدرك فيه أن المستقبل رقمي أكثر منه واقعي. وأن الحاسوب أصبح أسلوب حياة حسب ماريا باكردجيفا فيtechnology in everyday life ". وكما فعل نظراؤهم في جمعية الأدب الاليكتروني، فقد حددت جماعة "النص الجديد" في بيانها التأسيسي أنواعاً من النصوص تندرج تحت مسمى النص الجديد وهي : 

1ــ نص التأسيس /قصيدة النثر الإلكترونية / النص الأم.

2ــ نص الموبايل 3ــ النص الجماعي (نص الانفلاتات ) .

4ـــ النص الرقمي المحض (التفاعلي ) أو الهايبر تكست. (11).

أطلقت الجماعة على النص الاليكتروني (نص ما بعد قصيدة النثر ) أو النص الأجد. ويتفق البيان مع توصيف المجتمع السايبورغي الذي وصفته هاراوي سابقا، بأنه مجتمع مائع غير محدد لا وجود لوحدة فيه ثابتة يمكنها أن تعد أي تصنيف خارجها بوصفه (آخرا ). لقد زالت الحدود وهكذا أضحى المجتمع السايبورغي عملية من الالتحام والتحول اللانهائي. يقول بيان النص الجديد " يُنظر إلى هذا الجديد على أنه نص إنساني، كونــــي ( ملحمة ما بعد الألفية ) بأيديولوجيا العولمة والتكنولوجيا/ الثقافة حيث أدت تفاعلات الواقع الافتراضي إلى تفكيك العلاقات الفيزيائية بين الأفراد، لتتفكك العلاقات التقليدية نهائياً، ويظهر مجتمع (سيبري جديد ) (12).

يتطرق البيان التأسيسي لـ "النص الجديد" إلى العلاقة الجدلية بين النص والقارئ والكتاب فيزعم أن " أهم ما يميز هذا الجديد المزعوم أيضاً غياب مفهوم القارئ والكاتب نهائياً " (13)، وهو أمر يخالفه فيه الكثيرون، وربما كان من الأجدى التريث قبل إطلاق زعم كهذا ،وتخفيف حدة الخطاب ليكون أن دور القارئ والكاتب التقليدي الحداثي وما بعد الحداثي قد تغير تماماً، لكنه لم يغب على الإطلاق إذ ما زال لدينا نصاً وإن  كان متغير الهيئة وديناميكياً ، وقارئاً أو مشاهدا، ومؤلفا أو مبدعا  إن لم يكن كاتباً.

بحث ابسين آريسث في كتابه "النص السايبيري : وجهات نظر في الأدب الإرجوديكي"  العلاقة بين النص والكاتب والقارئ في الأدب الاليكتروني، وعرض منظوراً مهماً عن تغير الأدوار في النص السايبيري، واختار النص التشعبي أو نص الهايبرتكست أنموذجا. يرتكز الأدب الرقمي على نظام الترابط. تسمح الروابط للقارئ بالتنقل خلال النص، بطريقة خطية أو شبكية معقدة أو مزيج من كليهما، أو دونما وجهة محددة في بعض الأحيان. تمنح تلك الروابط القارئ مزيدا من الخيارات للتحكم، وليس السيطرة ـ في النص أكثر مما كان عليه الأمر في النص المطبوع. يقترح آرسيت نظريات مختلفة في العلاقة الجديدة بين القارئ والمؤلف في الفصل المعنون "حُكم القارئ" . يقول على سبيل المثال " " تعد الوظائف الإضافية لمشاركة المستخدمين تحريرا وتمكينا من قبل البعض ، لكن آخرين قد يعدونها قمعية وسلطوية " (14)، ويضيف "إن المؤلف والقارئ يصبحان أكثر وأكثر الشخص نفسه وتصبح التكنولوجيا الرقمية مسؤولة "(15). ويقول أيضاً " إن مستخدم رواية النص التشعبي، على سبيل المثال، الذي يعيد ربط، و يعلق نسخته أو حواشيه على بنية النص التشعبي، ليس على المستوى نفسه  من الخطاب المتعلق بمبدع الرواية "(16). لا يقدم  آريست نظريات نهائية حول هذا الموضوع ،ولكن هذه الاقتباسات قد تشكل أساسا جيدا ومقدمة لتفسير العلاقات الجدلية في النص الجديد. يعطي الكتاب وصفا وافياً لكيفية تغيير ممارسات القراءة مع الأدب الاليكتروني، وتحديدا في الهايبرتكست. يقتبس آرسيث من جورج آندو ادعائه بأن "الهايبرتكست يطمس الحدود بين الكاتب والقارئ". ويطرح لاندو إحدى الطرق التي يمارس بها الهايبرتكست هذا الطمس فـ "من خلال السماح بمسارات مختلفة من خلال مجموعة من الوثائق، فإنه يجعل القراء، بدلاً من الكتاب، يتحكمون بالمواد التي يقرؤونها وبالترتيب الذي يتم قراءتها به (17). وعندما يمتلك القراء السيطرة على ما يقرؤون ( وهذا مستقل عن سلطة بدء أو إيقاف القراءة)،إلى الدرجة التي يمكن بها أن يغيروا معنى النص، فإنهم يصبحون عرضة لمغامرة أن يكونوا مؤلفين لا قراء فحسب. يمكن قراءة نص الهايبرتكست من البدايات والنهايات على طول مسارات عديدة بمعاني مختلفة. فإذا كان المؤلف قد خطط لكل قراءة ممكنة من نصوصه، فانه يحتفظ بالقدرة على (القبض) على القارئ، والسيطرة على معنى القطعة بأكملها. وإذا كان للقارئ أن يغير النص في أي لحظة ،لإنشاء ترجمة لم تكن مقررة صراحة من قبل المؤلف، فان القارئ يتحول إلى مؤلف مشارك. وكلما اكتسب القارئ مزيداً من التحكم، كلما خسر المؤلف. لكن يجب أن يبقى هذا التحكم منفصلا عن التفسير من الناحية المفاهيمية. فالتحكم هو واجهة التفسير الملموسة. وهو التغيير المادي للنص في أثناء القراءة، ولكنه ليس الدراسة الفكرية الموضوعية للنص. وعندما يتعمد المؤلف العشوائية بمعنى أن يفترض أن جزءا من النص سيتغير على يد القارئ بطريقة لا يمكنه التنبؤ بها، فان ذلك لن يفقده التحكم بالضرورة، ولكنه سيقحم القارئ في نوع من التفكير الحر، الأمر الذي قد يضر بالنص وبجدارته واستحقاقه. إن فرصة وجود أكثر من مؤلف للنص تعني فقد القدرة على تحديد معنى معين. وإذا ما عمل هؤلاء المؤلفون بشكل مستقل عن بعضهم بعضاً، فان ذلك يعني بروز رؤى متنافسة وبالتالي استحالة التثبت من "المعنى" الذي يرمي المبدع بلوغه. 

 باختصار فان النص الاليكتروني لا يميز بين المؤلف والقارئ والنص نفسه، ولكنه يعتبرهم جميعا أجزاء من نظام. وإن استبعاد أيا منهم يعني أن النظام لن يعمل بالكفاية المطلوبة. والصورة الأخيرة التي يرسمها الأدب الاليكتروني، هي مجموعة كبيرة من الأفراد يتصرفون بوصفهم قراءً ومؤلفين في شبكات التغذية المرتدة المعقدة . 

والملفت للنظر أن كتاب ونقاد الأدب الاليكتروني، الذين حاولوا في بدايات ظهور هذا الأدب منذ منتصف الثمانينيات الماضية تقريبا تحديد العمل الاليكتروني من خلال مقارنته بالأدب التقليدي، قد اقتنعوا أخيرا أنهم يتعاملون مع حالة جديدة لا يمكن مقارنتها بما سبقها، أو إسقاط المصطلحات الأدبية التقليدية عليها،  لا سيما ما يتعلق بالأجناس الأدبية التقليدية. وهكذا فقد جرى التحول نحو فهم الأدب الاليكتروني ضمن سياق تاريخي شامل، يموضعه جنبا إلى جنب مع أنواع أخرى من الأعمال الإبداعية التي تتضمن تطبيقات فنية غير خطية مثل فن الصوت والعروض والتصوير وتصميم الجرافيك وحتى الأفلام. فالأدب التقليدي لم ينطو قط على هذا القدر من التفاعل والتشاركية، ولا الرسوم البيانية والتصاميم والصور المتحركة والفلاشات واللافتات والرسوم وملايين الألوان، ولا حرية التغير والتلاعب. إن أهم ما يجعل هذا الفن جديداً هو رفضه للتمايز الواضح المفترض بين الأجناس الأدبية، فالنص الجديد " نص جامع، عابر للفنون ( وليس للأنواع، بمعنى سقوط مفهوم تآزر الفنون وتداخل الأنواع لصالح تداخل الفنون وتمازجها ). أما مرجع هذا النص فليس غائباً، لأنه نص متعدد المراجع بحيث يصعب تحديد وجود مرجع منها وجوداً واضحاً حيادياً. فهو دائم الإحالة لاتجاهات ومتغيرات شتى "(18). انه فن يحاول أن يعبر عن روح الانترنت: المعلومات والتضليل. والتعبير عن جوهر الإنترنت : المعلومات والتضليل. نص يعرض التفاعل،  الرسومات،  التصميم، الصور، الرسوم التوضيحية، الشعارات، الألوان، الخطوط و و..و... والنص. يلخص اسبين آرسيث ذلك كله بعبارة جديرة بالاهتمام حين يقول : " ينبغي أن نكون أكثر دقة فنطلق على أدب الكمبيوتر مصطلح " أدب السايبورغ " ولذلك فإننا بحاجة إلى نقد ومصطلحات تقرب بين الإنسان والآلة، بين الإبداع والآلية، بين المهم واللا مهم ".(19).

لقد انتقل الأدب الاليكتروني من الهامش إلى المركز، ومن الضجيج إلى الموسيقى. تزايد عدد الفنانين والنقاد والمهتمين والمتابعين الذين يحاولون مأسسته بطريقة مشرفة : من خلال الكتابات والاجتماعات والمؤتمرات، والجوائز والمنافسات. وبقطع النظر عما يخبئه المستقبل لهذا النوع من الاشتغالات الفنية، فانه الآن في بؤرة الاهتمام ،  وهو بذلك يخلق مساحة لتكون نموذجاً فكرياً جديداً تلتقي فيه العلوم بالإنسانيات في توفيقية هي الأولى من نوعها، بعد صراعات ومجادلات طويلة  صبغت أزمنة الحداثة  وما بعدها . 

 

هوامش:

* قدمت هذه الورقة إلى ((الملتقى الثاني للنص الجديد  : ما بعد قصيدة النثر )) الذي عقدته  في القاهرة مؤسسة أروقة للدراسات والترجمة والنشر من -23- 20 يوليو 2011 .  

1. Donna Haraway, "A Cyborg Manifesto: Science, Technology, and Socialist-Feminism in the Late Twentieth Century," in Simians, Cyborgs and Women: The Reinvention of Nature (New York; Routledge, 1991), pp.149-181.

2. الويكيبيديا الانجليزية :http://en.wikipedia.org/wiki/Cyborg

3. N. Katherine Hayles, “The Life Cycles of Cyborgs. Writing the Posthuman,” The Cyborg. Handbook, ed. Chris Hables Gray (Routledge, 1995) 321

4. Donna Haraway, "A Cyborg Manifesto: Science, Technology, and Socialist-Feminism in the Late Twentieth Century," in Simians, Cyborgs and Women: The Reinvention of Nature (New York; Routledge, 1991), pp.176

5. R. L. Rutsky; High Techne: Art and Technology from the Machine Aesthetic to the Posthuman;; University of Minnesota Press; 1999; pp.2-4

6. د. معن الطائي وأماني أبو رحمة  , الفضاءات القادمة : الطريق إلى بعد الما بعد،  مؤسسة أروقة للدراسات والنشر والتوزيع،  القاهرة ,2011 .

7. المصدر السابق:

8. ينظر موقع الجمعية على الرابط التالي : http://www.eliterature.org/about

9. المصدر السابق 

10. هاني الصلوي : النَّـص الـجديد 1 زمـــن النصـ /ميديا منفستو أولي :دعوة للحوار.مقال. موقع الجمهورية نت. الأحد 3 يناير-كانون الثاني 2010. http://67.227.175.127/atach.php?id=26444

11. ينظر : البيان الختــــــامي لملتقى النص الجديد ــ مابعد قصيدة النثر ـ4-7 فبراير 2010 : http://www.gn0o0n.com/vb/showthread.php?t=4506

12. المصدر السابق

13. المصدر السابق 

14. Aarseth, Espen. Cybertext: Perspectives on Ergodic Literature. Baltimore: The Johns Hopkins University Press, 1997.pp163.

15. المصدر السابق:165

16. المصدر السابق:167

17. المصدر السابق:170

18. ينظر : هاني الصلوي : النَّـص الـجديد 1 زمـــن النصـ /ميديا منفستو أولي خائب دعوة للحوار.مقال. http://www.gn0o0n.com/vb/showthread.php?t=4101

19. Aarseth, Espen. Cybertext: Perspectives on Ergodic Literature. Baltimore: The Johns Hopkins University Press, 1997.pp134.     

 

 * أديبة من فلسطين/ غزة