اتحاد كتاب المغرب يدين الاعتداء الإرهابي على ساحة جامع الفنا بمراكش

تحركت أيادي الإرهاب مرة أخرى لارتكاب فعل إرهابي همجي ووحشي يستهدف الأمان والاستقرار والتعايش وكل القيم الكونية التي اختارها المغاربة لحاضرهم ومستقبلهم، ويضرب في الصميم الجيل الجديد من الإصلاحات الدستورية والسياسية التي انطلقت غداة الخطاب الملكي التاريخي ل 9 مارس، وفي سياق الحراك المجتمعي الذي يتطلع إلى بناء مغرب ديمقراطي وحداثي يتسع لكل أفراده وشرائحه وجهاته، وينتصر لفضائل العقل والحوار والسلم، والاحتكام إلى المعترك السياسي والديمقراطي لتدبير الخلاف.
إن اتحاد كتاب المغرب، باسم مكتبه التنفيذي ومجلسه الإداري، ونيابة عن كل أعضائه وكل المثقفين المغاربة، يدين بشدة هذا الفعل الإرهابي الجبان، ويتقدم بأخلص تعازيه لكل ضحايا هذه الجريمة الشنيعة التي لن تزيدنا إلا عزما وإرادة في مواصلة أوراش الإصلاح، وستظل ساحة "جامع الفنا" برصيدها التاريخي والحضاري الإنساني رمزا للتسامح والتعدد واحترام الاختلاف مع الآخر، وبوتقة للتلاقي والتبادل الثقافي والدفء الإنساني.
 

المكتب التنفيذي لاتحاد كتاب المغرب
الرباط 29 أبريل 2011